الشعب البحريني يطلق وسم #البحرين_ترفض_التطبيع تنديداً لموقف حكامه

0
97
#البحرين_ترفض_التطبيع

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي في البحرين، وسم #البحرين_ترفض_التطبيع ، وتصدر ترند الخليج ليلة أمس، ورافق الهاشتاج مطالب شعبية بالخروج بمظاهرات ووقفات احتجاجية تنديداً بإعلان ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة تطبيع العلاقات الدبلوماسية الرسمية الكاملة مع السلطات الإسرائيلية، في حين أكدت وزارة الداخلية البحرانية أنها ستقوم بمواجهة المظاهرات بالقوة ولن تتردد في استخدام الرصاص الحي لتفريقهم.

وأظهر وسم #البحرين_ترفض_التطبيع ، موقف الشعب البحريني الرافض لقرارات حكومته بشأن إقامة علاقات دبلوماسية رسمية كاملة مع دولة الاحتلال الإسرائيلي، معتبرين أن قرار التطبيع هو خيانة لمبادئ العروبة وطعنة غادرة للقضية العربية الأولى “القضية الفلسطينية”، كما وصف رواد مواقع التواصل الاجتماعي الاتفاق بـ “العار”.

وخلال هاشتاج #البحرين_ترفض_التطبيع ، طالب النشطاء والحقوقين من السلطات العليا عدم الانصياع لتعليمات وأوامر ولي عهد إمارة أبو ظبي والحاكم الفعلي لدولة الإمارات العربية المتحدة الأمير محمد بن زايد، مشيرين إلى أنه هوى ببلاده وشعبه إلى مزابل التاريخ، وأن الشعب البحريني لن يقبل بطعن الشعب الفلسطيني وانضمامه بمستنقع التطبيع.

وجاء ذلك إبان إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، يوم الجمعة الماضية، أن الحكومة البحرانية قد انضمت إلى دولة الإمارات العربية في إبرام اتفاق تطبيع العلاقات الدبلوماسية الرسمية العلنية مع السلطات الإسرائيلية، في حين اعتبرت منظمة التحرير الفلسطينية الاتفاق البحريني الإسرائيلي طعنة غادرة أخرى توجه إلى القضية والشعب الفلسطيني، كما واستدعت السلطة الفلسطينية سفيرها في المنامة رداً على الموقف غير المشرف لها، حسب تعبيرهم.

وكشف مصدر أمني مقرب من البيت الأبيض، أن ترامب أجرى اتصالاً هاتفياً مشتركاً مع ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة، ورئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو، لتباحث آليه وإجراءات بدء عملية تطبيع العلاقات الدبلوماسية الرسمية ومن أبرزها افتتاح السفارات في كلا البلدين.

وغرّد ترامب عبر صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، قائلاً “تقدم تاريخي جديد اليوم”، وأن صديقينا الكبيرين إسرائيل والبحرين توصلا إلى اتفاق سلام”.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here