العراق .. أنصار الصدر يقتحمون مقر البرلمان في المنطقة الخضراء

370
أنصار مقتدى الصدر يقتحمون مقر البرلمان العراقي

 اقتحم أنصار زعيم التيار الصدري مقتدى االصدر، اليوم السبت، المنطقة الخضراء ومقر البرلمان للمرة الثانية خلال أيام، احتجاجا على ترشيح (الإطار التنسيقي) خصوم الصدر السياسيين، محمد السوداني لرئاسة الوزراء.  

أعلن رئيس حكومة تصريف الأعمال في العراق مصطفى الكاظمي، أنه “مستعد لفعل أي شيء من أجل العراق”، وسط اقتحام جديد للمتظاهرين لمقر البرلمان في المنطقة الخضراء في بغداد وإعلانهم اعتصاما مفتوحا.

ويشهد العراق شللا سياسيا تاما في ظل العجز عن انتخاب رئيس جديد للجمهورية وتشكيل حكومة جديدة، فبعد عشرة أشهر على الانتخابات التشريعية المبكرة في أكتوبر 2021.

وحاولت قوات الأمن العراقية التصدي للمتظاهرين في المنطقة الخضراء بإطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع. وأصيب في المواجهات 125 شخصا بينهم 25 عسكريا وفقا لوزارة الصحة.

واعتبر الكاظمي في كلمة تلفزيونية أن الأزمة في العراق “سياسية وحلها سياسي والحل ممكن عبر الحوار وتقديم التنازلات من أجل العراق.”

ودعا الكتل السياسية إلى التحاور والتفاهم والابتعاد عن لغة التخوين والأقصاء، وحث على ضبط النفس وتحمل الصعاب والمشقات.

وشدد رئيس حكومة تصريف الأعمال على “التعاون لإيقاف من يسرع إلى الفتنة.”

وبعد الاعتصام المفتوح الذي أعلنه أنصار الصدر، رد “الإطار التنسيقي” بدعوة أنصاره إلى “التظاهر السلمي دفاعا عن الدولة وشرعيتها ومؤسساتها”.

وردا على بيان “الإطار التنسيقي”، حذر، صالح محمد العراقي، وزير زعيم التيار الصدري من “زعزعة السلم الأهلي”.

وقال في تغريدة إن “تفجير المسيرات هو من يكسر هيبة الدولة وليس حماية المؤسسات من الفساد”، مضيفا: “ما التسريبات عنكم ببعيد” في إشارة إلى التسجيلات الصوتية المسربة لرئيس الوزراء الأسبق نوري المالكي.

بالتزامن مع ذلك، وجه رئيس مجلس النواب العراقي، محمد الحلبوسي، قوة حماية البرلمان بعدم التعرض للمعتصمين وعدم المساس بهم.

ووجه الصدر، عبر “وزير القائد”، أتباعه، بعدم التعدي على مقرات مجلس القضاء ويدعوهم للتوجه إلى البرلمان.

هذا وجدد رئيس مجلس النواب العراقي، محمد الحلبوسي، دعواته للمتظاهرين وقوة حماية البرلمان، إلى الحفاظ على سلمية التظاهر.

ووجه قوات حماية البرلمان بعدم التعرض للمتظاهرين أو المساس بهم، وعدم حمل السلاح داخل البرلمان، فضلا عن توجيه الأمانة العامة لمجلس النواب بالتواجد في المجلس والتواصل مع المتظاهرين.

مشاركة