العراق: قوات مكافحة الشغب تطلق الرصاص الحي على المتظاهرين

0
74
قوات مكافحة الشغب

كشفت مصادر إعلامية عراقية محلية، نقلاً عن مسؤول أمني عراقي، أن السلطات العراقية منحت قوات مكافحة الشغب الصلاحيات لمنع اقتحام المتظاهرين مبنيي المحافظة في مدينة كربلاء والبصرة جنوب البلاد، وأسفر الاشتباكات المباشرة التي جمعت المتظاهرين مع قوات مكافحة الشغب الى وقوع قتيلين وإصابة خمسة أخرين بجروح متفاوتة.

وأكد مصدر أمني من أفراد الشرطة، بمحافظة كربلاء، أن عشرات المئات من المتظاهرين حاصروا مبنى المحافظة، كما حاولوا الاقتحام الى داخله عدة مرات، وذلك في مساعي غير سلمية لإشعال النيران فيه، مشيراً الى ان قوات مكافحة الشغب تمكنت من تفريق المتظاهرين باستخدام الغاز المسيل للدموع، كما أطلقت الأعيرة النارية في الهواء من أجل تفريقهم.

ووفق مصدر طبي في إحدى المستشفيات الحكومية، رفض الكشف عن هويته لأسباب أمنية، قال: إنه جراء الاشتباكات المسلحة المباشرة أمام مبنى محافظة كربلاء سقط قتيل وأكثر من خمسة إصابات في صفوف المتظاهرين بجروح متفاوتة بين المتوسطة والخطيرة.

وفي نفس السياق، وعلى غرار ما حدث في مبنى محافظة كربلاء، حاول مئات المتظاهرين اقتحام وتسلق الحواجز الإسمنتية المتواجدة أمام مبنى محافظة البصرة، من أجل السيطرة عليه، مما دفع قوات مكافحة الشغب لتعامل مع المحتجين بصورة عنيفة وأسفر عن ذلك إصابة أكثر من 30 مواطناً.

ويشار أنه، تزايدت وتيرة حدة الاحتجاجات الشعبية في العراق، حيث ارتفعت حصيلة القتلى إبان المظاهرات الشعبية المطالبة برحيل النخبة السياسية الحاكمة وإسقاط الحكومة، حتى مساء أمس الى أكثر من 260 قتيل، كما سقط أكثر من ألف جريح، في حين أفادت شركات الإنترنت أن هناك انقطاع تام بـ خدمة الإنترنت والاتصال اللاسلكي عن العاصمة العراقية بغداد ومساحات واسعة من البلاد، دون الإفصاح عن السبب وراء ذلك.

والجدير بذكره، مصدر إعلامي أمريكي،  أفاد أن القوات الأمنية العراقية، وفي محاولة لفض الاحتجاجات الشعبية عند جسر الأحرار الذي يربط الشوارع الرئيسية بالعاصمة بغداد، قتل خمسة متظاهرين وأصيب أكثر من مئة متظاهر بجروح متفاوتة، مساء الاثنين الماضي.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here