العراق: مقتل 27 مسلحا وتدمير مواقع لداعش غربي الموصل

783

نينوى (العراق)- أعلن مصدر من قيادة القوات العراقية، اليوم الأحد، مقتل نحو 27 مسلحاً من تنظيم داعش وتدمير 5 مخابئ تابعة لهم، بعملية تطهير أمني شملت المنطقة الجبلية لبادوش غربي مدينة الموصل.

وقال الرائد همام سالم العبيدي في قيادة الفرقة التاسعة بالجيش إن “قوات مشتركة بمساندة الطيران الحربي العراقي، طوقت أغلب المواقع في جبال بادوش غرب مدينة الموصل منذ أمس، وبدأت بعمليات تمشيط واسعة ودقيقة بهدف القضاء على النشاط الإرهابي الذي ينمو بهذه المنطقة”.

وتابع أن “النتائج الأولية للعملية الأمنية، كانت مقتل نحو 27 مسلحاً وتدمير 3 أنفاق تحت الأرض، وكهفين، يتخذها عناصر تنظيم داعش في التنقل والسكن، فضلاً عن تدمير معدات قتالية وآليات مختلفة”.

وأكد العبيدي، أنه “لم تسجل لغاية الآن أية خسائر مادية كانت أو بشرية في صفوف القوات العراقية المكلفة بهذه المهمة، وان العملية قد حققت حتى الآن وحسب التقارير الوارد من القيادة الميدانية نسبة نجاح تزيد عن 70٪”.

وأشار إلى أن “العملية ضد مواقع المسلحين في محافظة نينوى شمالي العراق مستمرة بالتزامن مع العمليات العسكرية ضد مواقع المسلحين في جبال كركوك، وصلاح الدين (شمال)”.

وأضاف أن “الهدف منها حماية مدن تلك المحافظات من مخططات مسلحة كشف عنها مؤخرا تروم تنفيذ عمليات في المواقع الخارجية للمحافظات في سبيل السماح للخلايا النائمة داخل المدن بتنفيذ مخططاتها الإرهابية”.

وبين العبيدي، ان “التحالف الدولي مازال يواصل تقدم الدعم المعلوماتي للقوات العراقية في مجال ملاحقة المسلحين بالمناطق الجبلية والصحراوية لاسيما تلك التي تكون محاذية للحدود السورية، وأن هذا الأمر أسهم في الحفاظ على القوات القتالية النظامية من أضرار كبيرة”.

وصعّد تنظيم “داعش” هجماته على نحو ملحوظ في الأسابيع القليلة الماضية، خاصة في المناطق الواقعة شمالي البلاد وشرقها.

وبعد 3 سنوات، وبدعم من التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة، أعلن العراق في ديسمبر/كانون الأول الماضي استعادة كامل أراضيه من قبضة “داعش”، الذي كان يسيطر على ثلث مساحة البلاد.

ولا يزال التنظيم يحتفظ بخلايا نائمة متوزعة في أرجاء البلاد، وبدأ يعود تدريجيًا لأسلوبه القديم في شن هجمات خاطفة على طريقة حرب العصابات التي كان يتبعها قبل عام 2014.

مشاركة