مقتل خمسة مجندين مصريين في هجوم قرب العريش

520

العريش ــ قتل خمسة مجندين مصريين بهجوم على كمين تابع للجيش المصري غرب مدينة العريش بمحافظة شمال سيناء، شرقي البلاد، بعد مرور أكثر من خمسة أشهر على انطلاق العملية العسكرية الشاملة في سيناء.
وقالت مصادر طبية في مستشفى العريش العسكري إن “خمسة مجندين قتلوا وأصيب آخرون نتيجة هجوم مركب على كمين للجيش المصري في منطقة الكيلو 17 غرب مدينة العريش.
وأضافت المصادر ذاتها أن “المهاجمين أطلقوا النار صوب سيارات الإسعاف التي هرعت إلى مكان الاستهداف، مما أدى لإصابة عدد من العاملين في الإسعاف”.
كما حلقت طائرات حربية في أجواء مدن محافظة شمال سيناء، على مدار اليوم، دون أن تشن غارات، فيما أثارت الذعر في أوساط المواطنين.
ويواصل الجيش المصري لليوم الثاني على التوالي عملياته العسكرية في مدينة رفح على مقربة من الحدود مع قطاع غزة، خصوصا في مناطق العجراء ونجع شيبانه وبوابة صلاح الدين وبلعا.
وكان الجيش المصري قد أطلق، في 9 فبراير/ شباط الماضي، هجوماً برياً وجوياً وبحرياً على كافة مدن محافظة سيناء، في إطار عملية عسكرية هي الكبرى في تاريخ المحافظة، التي لا تزال مستمرة، في ظل تواصل هجمات تنظيم “ولاية سيناء”.
وتسببت العملية العسكرية بهدم آلاف المنازل، وقتل وإصابة مئات المدنيين، عدا عن اعتقال أكثر من خمسة آلاف مواطن من دون مسوغ قانوني.
وكان بدأ الجيش المصري صباح أول أمس الأحد، حملة عسكرية واسعة على الأحياء المهجرة في مدينة رفح بمحافظة شمال سيناء، شرقي البلاد، على مقربة من الحدود مع قطاع غزة.
وقال شهود عيان إن مدفعية الجيش المصري قصفت أحياء زعرب والحلاوات والجندي المجهول بعشرات القذائف منذ صباح اليوم، رغم أنها خالية من السكان منذ ثلاثة أعوام.
وأضاف هؤلاء أن قوات الجيش دفعت بتعزيزات عسكرية إلى منطقة استهداف الآلية العسكرية أمس السبت بصاروخ موجه، أدى لمقتل وإصابة عدد من المجندين، في أول هجوم في هذه المنطقة منذ سنوات.
كما نقل الجيش المصري الحملة العسكرية التي كانت تنشط غرب مدينة رفح ومنطقة الساحل إلى مناطق جنوب المدينة، بعد الهجمات التي تعرض لها، وأدت لخسائر مادية وبشرية خلال الأسبوعين الماضيين.

مشاركة