الكونغرس الأميركي يقر خطة بايدن الضخمة للمناخ والصحة ..

54
الكونغرس الأمريكي يعتمد خطة ترامب للمناخ والصحة

أقر الكونغرس الأميركي في تصويت نهائي -أمس الجمعة- خطة الرئيس جو بايدن الضخمة للمناخ والصحة، الأمر الذي اعتبر انتصارا مهما للرئيس الديمقراطي قبل أقل من 3 أشهر من انتخابات تشريعية حاسمة.

ودفع الديمقراطيون بأغلبيتهم الضئيلة في مجلس النواب باتجاه إقرار هذه الخطة التي تزيد قيمتها على 430 مليار دولار، بعد تصويت مماثل في مجلس الشيوخ قبل بضعة أيام.

end of list

وكتب بايدن “اليوم انتصر الشعب الأميركي”، مضيفا أنه من خلال هذه الخطة “ستلاحظ العائلات انخفاضا في أسعار الأدوية والرعاية الصحية وتكاليف الطاقة”.

وأعلن بايدن -في تغريدة- أنه سيصدر النص الأسبوع المقبل، ليصبح قانونا نافذا يهدف إلى وضع البلاد على الطريق الصحيح لتحقيق أهدافها بخفض انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري.

من جهتها، قالت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي قُبيل التصويت “اليوم هو يوم احتفال”، معتبرة أن هذا القانون سيسمح للعائلات الأميركية “بالازدهار ولكوكبنا بالصمود”.

في المقابل، يعتبر المعسكر الجمهوري أن هذا النص سيؤدي إلى نفقات عامة غير ضرورية، ودعا الرئيس السابق دونالد ترامب -عبر شبكته الاجتماعية “تروث سوشيال” (Truth Social)- جميع الجمهوريين إلى الوقوف ضد الخطة.

 

وتنص الخطة -التي حصلت على تأييد أغلبية المنظمات التي تكافح التغير المناخي- على تخصيص 370 مليار دولار للبيئة و64 مليارا للصحة.

كما تهدف الخطة -التي أطلق عليها اسم “قانون خفض التضخم”- إلى الحد من العجز في الميزانية العامة من خلال فرض ضريبة جديدة بنسبة 15% كحد أدنى على الشركات التي تجني أرباحا تتخطى مليار دولار.

وتشكل هذه الخطة أكبر استثمار للولايات المتحدة في مجال المناخ بهدف تقليل انبعاثات غازات الاحتباس الحراري بنسبة 40% بحلول عام 2030.

وكان بايدن حدد هدفا يقضي بخفض لا يقل عن 50% بحلول ذلك التاريخ.

وبموجب هذا الإصلاح يحصل المواطن الأميركي على نحو 7500 دولار من الإعفاءات الضريبية لدى شرائه سيارة كهربائية، إضافة إلى تمويل يغطي 30% من التكاليف لدى تركيب ألواح شمسية على سطح منزله، كما تمنح الخطة إعفاءات ضريبية بمليارات الدولارات للصناعات الأكثر تلويثا لمساعدتها على التحول في مجال الطاقة.

أدوية أقل سعرا

وفي الجانب الصحي، يقر النص استثمارات بقيمة 64 مليار دولار في مجال الصحة وتخفيض أسعار بعض الأدوية تدريجيا، حيث سيكون بوسع “ميدي كير” (Medicare) -وهو نظام الضمان الصحي الذي يستفيد منه الأشخاص ما فوق الـ65 من العمر- لأول مرة التفاوض مباشرة على أسعار بعض الأدوية مع المختبرات للحصول على أسعار أكثر تنافسية.

كما أن المسنين لن ينفقوا أكثر من ألفي دولار في السنة لقاء أدويتهم اعتبارا من 2025.

وتمدد الخطة الرعاية التي يوفرها قانون “الرعاية الميسرة التكلفة” المعروف باسم “أوباما كير” (Obamacare)، إضافة إلى تغطية صحية لملايين الأميركيين.

مشاركة