الكويت : رئيس الوزراء يقدم استقالة الحكومة إلى أمير البلاد

45
رئيس الوزراء الكويتي يقدم استقالة الحكومة بعد شهر من تشكيلها

تقدم رئيس الوزراء الكويتي، الشيخ صباح الخالد الصباح، اليوم الأربعاء، باستقالته رسمياً لأمير البلاد، الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح؛ وذلك في ضوء صدام وزراء الحكومة مع أعضاء في مجلس الأمة، وتقديمهم طلباً لاستجواب رئيسها.

وحسبما ذكرت وكالة الأنباء الكويتية “كونا” فقد استقبل الشيخ نواف الصباح، الأربعاء، الشيخ صباح خالد الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء، حيث رفع لأمير الكويت كتاب استقالة الحكومة اضعين إياها تحت تصرفه.

وكان الناطق باسم الحكومة الكويتية، قد قال الثلاثاء، إن الوزراء قدموا استقالتهم لرئيس الحكومة، ووضعوها تحت تصرفه.

وصرّح طارق المزرم في تغريدة على تويتر، إن رئيس الوزراء استقبل “في قصر السيف (الثلاثاء) نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع الشيخ حمد جابر العلي الصباح، وأصحاب المعالي الوزراء، حيث رفعوا لسموه استقالة كل من أعضاء الحكومة، واضعين إياها تحت تصرف سموه”.

 وأوردت وكالة الأنباء الكويتية، أن ذلك جاء “في ضوء ما آلت إليه تطورات الأوضاع الراهنة، في العلاقة بين مجلس الأمة والحكومة، وما تقتضيه المصلحة الوطنية”.

المزيد : أمير الكويت يؤدي اليمين الدستورية أمام مجلس الأمة

يشار إلى أن الحكومة الكويتية، منذ تشكيلها، تعرضت لهجوم برلماني متواصل، واعتبرها بعض النوّاب غير معبرة عن التغييرات التي شهدها تشكيل المجلس الجديد.

والأسبوع الفائت، قدّم أكثر من 20 نائباً طلباً لمقابلة أمير البلاد، وقالوا إنهم يرغبون في إيصال رسائل سياسية، لكنهم لم يقدموا مزيداً من التفاصيل.

وكان أمير البلاد قد كلّف الشيخ صباح الخالد بإعادة تشكيل الحكومة، وذلك عقب انتخابات مجلس الأمة التي جرت مطلع ديسمبر الماضي.

جدير بالذكر أنه في الثامن من ديسمبر، أصدر أمير الكويت الشيخ نواف، قرارا أميريا بإعادة تعيين الشيخ صباح خالد الصباح رئيسا لمجلس الوزراء.

تأتي استقالة الحكومة عقب شهر واحد من تشكيلها، وذلك بعد استجواب ثلاثي تقدم به النواب بدر الداهوم وثامر السويط وخالد مونس العتيبي لرئيس مجلس الوزراء الشيخ صباح الخالد، في الخامس من الشهر الجاري، على خلفية عدم تقديم الحكومة لبرنامج عمل لها، إضافة إلى تصويتها لرئيس مجلس الأمة الحالي مرزوق الغانم في انتخابات رئاسة مجلس الأمة.

ووصل عدد المؤيدين للاستجواب إلى 38 عضواً من أصل 50، ما أدى لرفض الحكومة حضور جلسات مجلس الأمة، وتلويحها بالاستقالة، وهو ما حدث فعلاً.

وشهدت انتخابات مجلس الأمة التي أجريت في الخامس من ديسمبر/ كانون الأول الماضي سيطرة كبيرة للمعارضة على المقاعد البرلمانية.

مشاركة