اللجنة الأولمبية تقرر منع مرتضى منصور من مزاولة أي نشاط رياضي

100

مجدداً رئيس نادي الزمالك المستشار مرتضى منصور يثير الجدل ويتكئ على حصانته، حيث قررت اللجنة الأولمبية منعه من مزاولة أي نشاط رياضي لأربعة سنوات قادمة، ومهدد بالعزل من رئاسة نادي الزمالك، في حين أن البرلمان المصري يتضامن معه ويؤكد على ذلك خلال الخطاب البرلماني.

وجاء في الخطاب البرلماني المرسل إلى اللجنة الأولمبية، “لا يجوز اتخاذ أي إجراءات ضد عضو المجلس إلا بعد صدور قرار من مجلس النواب بذلك، طبقاً لأحكام القانون”.

اللجنة الأولمبية كانت قد أصدرت قراراً في 4 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري، قراراً يقضي بإيقاف مرتضى منصور لـ 4 سنوات وتغريمه بمبلغ 100 ألف جنيه، كما ودعت مجلس إدارة الزمالك لإجراء انتخابات على منصبه.

وأكد مصدر وصف بالمطلع، أنه في حالة عدم تنفيذ النادي للقرار، فقد يتعرض لعقوبة تصل إلى الإيقاف أو تجميد كافة أنشطة النادي.

قرارات اللجنة الأولمبية جاءت، بعد الانتهاء من التحقيق في شكاوي مقدمة ضد مرتضى، من شخصيات رياضية أبرزها رئيس النادي الأهلي محمود الخطيب، ورئيس الاتحاد الدولي لكرة اليد حسن مصطفى ، إثر تعرضهم للسب والقذف من رئيس نادي الزمالك.

وعلى طريقة مرتضى منصور في الهجوم والدفاع، لجأ إلى خططه المعروفة، واتهم المخابرات القطرية في ذلك، حيث قال: ” في رسائل جاية من قطر، بتهددني أنه حتزيلني من المشهد الرياضي في مصر”.

تعرف على رئيس نادي الزمالك المستشار مرتضى منصور:

هو محامي وسياسي مصري، ونائب بمجلس النواب في مصر، ورئيس نادي الزمالك وشخصية إعلامية وسياسية مثيرة للجدل.

وظهور منصور الحقيقي في الرياضة المصرية جاء من بوابة المحاماة بصفته محاميًا عن أشهر الرياضيين وفي مقدمتهم محمود الجوهري في قضيتين: الأولى التي طلب فيها الجوهري تعويضا من اتحاد الكرة بعد إقالته، والثانية عندما اتهم الجوهري طاهر أبو زيد بسبه وقذفه والاثنان كسبهما منصور ببساطة مما جعل أشهر الرياضيين يوكلونه في قضاياهم.

وكان منصور عضوًا في مجلس إدارة نادي الزمالك منذ العام 1996 حتى العام 2005 كما تولى في العام 2001 منصب نائب رئيس نادي الزمالك حتى العام 2005.

SHARE