المجلس العسكري السوداني يعقد اجتماعاً عاجلاً مع قوى الأحزاب المدنية

0
181
المجلس العسكري الانتقالي

طالب المجلس العسكري الانتقالي في السودان ، من الأحزاب السياسية المعارضة إلى اجتماع في  العاصمة السودانية الخرطوم، مساء أمس، بشكل عاجل و وسط خلافات حادة بين الطرفين بشأن موعد تسليم زمام أمور السلطة إلى المدنيين بعد الإطاحة بالرئيس السابق عمر البشير.

حيث بدا في الأيام الماضية أن المجلس وقوى وأحزاب إعلان الحرية والتغيير، وهي مظلة لجماعات معارضة، على مسار تصادمي بسبب المطالب بالحكم المدني.

وقال المجلس، خلال بيان  له مسا أمس، “أن المجلس العسكري الانتقالي يعلن أن أبواب التواصل والحوار والتفاوض مفتوحة حول رؤية قوى الحرية والتغيير التي قدمتها للمجلس وصولا لتحقيق تطلعات الشعب وطموحات الشباب ومطالب الثورة”.

وتطالب  الأحزاب والقوى المعارضة بشكل مستمر، لضرورة قيام المجلس العسكري لتسليم السلطة  وبشكل سريع الى القوى المدنية، بينما قال المجلس في وقت سابق إنه قد تستغرق المرحلة الانتقالية عامين متتالين، وهذا ما أدى الى وجود خلاف بين المجلسين.

ولم يتضح الى الان، ما إذا كانت قوى والأحزاب المعارضة التي تضم تجمع المهنيين السودانيين، المنظم الرئيسي للاحتجاجات الشعبية في العاصمة السودانية الخرطوم، ستلتزم بنتائج اجتماع المجلس العسكري.

وكان تجمع المهنيين السودانيين قد قال يوم الأحد الماضي،” إنه سيعلق المحادثات مع المجلس العسكري الى حين تسليم  زمام إدارة شؤون البلاد لشخصية مدنية”.

وقال عضو التجمع للحشود خارج وزارة الدفاع محمد الأمين عبد العزيز، حيث يعتصم  عشرات الآلاف منذ الإطاحة بالرئيس السابق عمر البشير، “قررنا التصعيد مع المجلس العسكري وعدم الاعتراف بشرعية المجلس العسكري ومواصلة الاعتصام وتصعيد الاحتجاجات في الشوارع”.

و من جانبه قال التجمع الشعبي والمدني، إن قوات الأمن حاولت فض الاعتصام بالقوة العسكرية، وطالب التجمع المحتجين إلى وضع مزيد من الحواجز  بينه وبين قوات الأمن ومواصلة الاحتجاجات.

والجدير بذكره، أن الاحتجاجات بدأت تنديداً لغلاء الاسعار، وبعد رفض الحكومة لمطالب المتظاهرين، تحولت الى المطالبة بإسقاط وتنحي النخبة السياسية الحاكمة منذ أكثر عشرين عاماً

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here