المفوضية الأممية: الازمة المالية والاقتصادية في لبنان تخرج عن السيطرة!

0
107
باشليه

في خضم الأزمة المالية والاقتصادية الخانقة التي تواجه الشعب اللبناني، خرج مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان ميشيل باشليه مساء أمس الجمعة ليحذر مكونات الأسرة الدولية والحكومة اللبنانية من أن الوضع في لبنان الذي يواجه أسوأ أزمة في تاريخه، “يخرج بسرعة عن السيطرة، وأن المواطن اللبناني أصبح لا يستطع العيش في ظل ارتفاع أسعار المواد الغذائية الأساسية وانخفاض الأجور وتفشي البطالة في جميع القطاعات الحيوية في البلد، وعلى رأسهم القطاع السياحي الذي يعد مصدراً هاماً لشريحة كبيرة من المواطنين

وجاءت تحذيرات باشليه خلال بيانٍ رسمي نٌشر عبر الصحف المحلية والعالمية، حيث قال: إن “بعض اللبنانيين الأكثر ضعفا يواجهون خطر الموت بسبب هذه الأزمة، وأن على الجميع التحرك فورا قبل فوات الأوان”، مشيراً إلى أن فوات الأوان سيكلف المنطقة خطراً جديداً معتبراً أن الفقر من أهم أسباب زعزعة الأمن والاستقرار في البلاد.

وعلى غرار تحذيرات باشليه ، دعت المسؤولة الأممية الحكومة والأحزاب السياسية اللبنانية إلى ضرورة الشروع في إصلاحات فورية وعاجلة والاستجابة إلى الاحتياجات الأساسية للشعب، مثل الغذاء والكهرباء والصحة والتعليم، والتوصل إلى حل ينهي الازمة المالية الخانقة في البلاد

ويشار أن، في لبنان أكثر من 1.7 مليون لاجئ غالبيتهم من السوريين، و250 ألف عامل من المهاجرين، خسروا وظائفهم وباتوا بلا مأوى، وخاصة بعد تفشي وانتشار جائحة عدوى فيروس كورونا منذ أشهر، ومما زاد الامر تعقيداً التوترات الأمنية بين الحكومة اللبنانية وإدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب سبب حزب الله، وحليفتها إيران

حيث أصبح لا يمر يوم على لبنان إلا ويسمع عن عملية انتحار للفئة الشابة، وجاء ذلك في خضم تدهور الأوضاع المعيشية والاقتصادية وغلاء غير مسبوق في أسعار اللحوم والخبز وحليب الأطفال، وانقطاع مستمر للكهرباء، ويرى مراقبون بأن لم يبقى أي قطاع اقتصادي في لبنان بمنأى عن الأزمة الاقتصادية المستمرة والخانقة منذ عدة أشهر، فلا يمر يوم دون ظهور تداعيات جديدة حول هذه الأزمة الاقتصادية والمالية في كل نواحي الحياة، والآن أصبح القطاع السياحي مهدد بشكل مباشر للانهيار.

 

 

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here