المفوضية العراقية تعلن عن الحصيلة الأخيرة لعدد القتلى إبان الاحتجاجات

0
123
بلاسخارت

أعلنت مفوضية حقوق الإنسان العراقية المستقلة، عن الحصيلة القتلى الأخيرة، إبان تدخل القوات الأمنية لفض الاعتصامات الشعبية في محافظات عديدة في البلاد، وفي الجهة المقابلة، حذر مدير مكتب رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، من دخول جهات لتحاول خروج الاحتجاجات عن طابعها السلمي، وعلاوة على ذلك، دعت المرجعية الشيعية الى ضرورة الاستجابة السريعة للمطالب الشعبية الشرعية.

وقالت المفوضية العراقية، إن عدد القتلى أبان المواجهات العنيفة بين القوات الأمنية والمتظاهرين في العاصمة بغداد وعدد من المحافظات الجنوبية الأخرى، بلغت خلال خمسة أيام أكثر من 25 قتيلاً وإصابة ألف أخرين بجروح متفاوتة.

وأصدرت المفوضية بياناً رسمياً، يؤكد من خلاله أن أغلبية القتلى الذين سقطوا من سكان العاصمة العراقية بغداد، مشيرة الى أن هناك أخرين سقوط في المحافظات الجنوبية ” البصرة، كربلاء، ذؤ قار”، على حد قولهم.

وبدوره، أشار أكد المتحدث الرسمي باسم القائد العام للقوات المسلحة العراقية اللواء عبد الكريم خلف، قائلاً: إن أيادي خارجية  تعمل لدى جهات منحرفة على حد وصفه، أطلقت الرصاص الحي على المعتصمين وبعض القوات الأمنية التابعة للحكومة العراقية في محافظة البصرة، مما أسفر عن سقوط قتلى وإصابات من الطرفين.

ويشار أنه، وفي وقت سابق من الآن حذرت المنظمات الدولية والأممية والمحلية، الحكومة العراقية من ضرورة التوقف السريع للممارسات الانتهاكيه بحق المتظاهرين الشعبين، ومطالبة بضبط النفس لأقصى درجة ممكنه.

ومن جانبها، دعت منظمة هيومن رايتس ووتش، من القيادة العليا العراقية، بالالتزام التام بالقوانين الدولية التي تحترم حرية الرأي والتعبير والتجمع السلمي، مشيرة الى أنه من الضروري تلبية المطالب الشعبية.

وكما وجهت المنظمة سلسلة من الاتهامات بحق الحكومة العراقية، لتقصعها في فتح ملف تحقيق سريع لكشف المتورطين في قتل المتظاهرين، ومحاسبتهم أمام المحكمة العليا، كما طالبت الى جميع الدول التي تدعم العراق بالوحدات العسكرية الى ضرورة التوقف بشكل فوري عن ذلك، على حد تعبيرها.

والجدير بذكره، أن منظمة العفو الدولية أكدت أن  القنابل المسيلة للدموع التي يستخدمها القوات الأمنية العراقية يبلغ وزنها أكثر من عشرة أضعاف وزن القنبلة العادية،  مضيفة الى أنها مصنوعة في العديد من الدول” بلغاريا وصربيا وإيران”.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here