الملكة أحلام والنجم راغب علامة يعودان من جديد للمناكفات في برنامج ذا فويس

1798
الملكة أحلام

اختلفت أراء الجماهير ورواد منصات مواقع التواصل الاجتماعي حول الحقلة الأولى من البرنامج الغنائي ذا فويس، حيث تفاوتت التعليقات بين من يرى أنها انطلاقة أكثر من رائعة وبين من يجدها أقل من المستوى المطلوب، أو أقل من البروبجندا التي أُعلن عنها قبل البدء بالموسم، علاوة الى ذلك، أن أراء الجمهور جاءت قبل إعلان الحلقة الأولى كانت إيجابية، والجميع كان ينتظر البدء بالموسم، وخاصة أن البرنامج يجمع النجمين اللدودين، الملكة أحلام و النجم راغب علامة، ومن المتعارف عليهما أنهما يثيران أجواء حماسية في أي عمل مشترك بينهما مما يزيد نسبة المشاهدات للبرنامج.

ويشار أن، بين الملكة أحلام، والنجم راغب علامة، مناوشات سابقة في برنامج آرب أيدول، مما أضطر للنجم علامة بالانسحاب بعد الموسم الثاني، وهاهم قد اجتمعا مجدداً في برنامج ذا فويس، وحدث ما توقعه الجمهور، وهو العراك الفني بينهما، والذي انتهي بضغط الملكة أحلام على زر البلوك، وذلك لمنع راغب علامة من ضم الموهبة الغنائية الى فرقه.

كان من الواضح، أن كليهما، يريد استرجاع الحالة الحماسية بين الجمهور الداخلي والخارجي، وكما وعدا الى أثارة أجواء الفرحة في برنامج ذا فويس، كما كان في آرب أيدول، وبحسب مصادر إعلامية فنية مقربة من قنوات أم بي سي، فإن المناوشات بين الملكة أحلام، والنجم راغب علامة هي السبب الرئيسي عن غياب النجم عن لجنة تحكيم أرب أيدول من الموسم الثالث، بعد توتر الجو بينهما داخل حلقة على الهواء مباشرة.

والآن إدارة قنوات أم بي سي، تعود مجدداً لجمع النجمين في برنامج غنائي واحد، من أجل تضخيم المبيعات لتذاكر حضور البرنامج في الأستوديو، ولزيادة نسبة المشاهدات البرنامج عبر منصات المواقع التواصل الاجتماعي.

وظهر راغب علامة خلال الحلقة الأولى، متمكن بتعليقاته المدروسة للمتسابقين، كما أضاف جو من الفرحة والضحك في الاستوديو، خلال مرحلة الصوت وبس من برنامج ذا فويس، وفي الجهة المقابلة باتت الملكة أحلام، واثقة من أدائها مع المتسابقين، حيث بدت أنيقة ورشيقة.

كما أنه وخلال الحلقة الأولى من البرنامج، ظهرت الفنانة سميرة سعيد في كامل اناقتها وبابتسامه خطفت الأضواء بصورة آسره، وبدا التناغم بينها وبين النجم حماقي واضحاً.

 

مشاركة