بالفيديو: الإمارات تسوق الأكاذيب حول اكتشافها لآثار على سطح الأرض

0
90
الآثار

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي وبعض وسائل الإعلامي الرسمية الإماراتية، مقطع مصور “فيديو” حول اكتشاف دولة الإمارات العربية المتحدة آثار فوق سطح الأرض في إحدى صحاري البلاد، مما شكل سخرية كبيرة وواسعة على المواقع الاجتماعية داخل الإمارات وخارجها، في حين أن الآثار التي ظهرت خلال الفيديو زُعم أنه تم العثور عليها بواسطة كاميرات على سطح الأرض وأنها تعود الى أكثر من ثلاثة آلاف عام من الآن، ولكن أُكتشف أن تلك الآثار تمت سرقتها من دول أخرى.

حيث يتطلب العثور على الآثار في دول العالم حفر الأرض بعمق يتجاوز مئات وربما آلاف الأمتار، إلا في دولة الإمارات العربية المتحدة فإن العثور على آثار البلاد لا يتطلب إلا وجود كاميرات وحفر بعض السنتيمترات لإيجاد الآثار التي تعود لأكثر من ثلاثة آلاف سنة.

وخلال الفيديو الذي أثار ضجة وسخرية عارمة في أوساط المتابعين لمواقع التواصل الاجتماعي، ظهر مشهد رفات ذرات الرمال أمام الكاميرا، كأنه جزء من مسلسل درامي مصطنع، ثم ظهرت الآثار المقتناة أو المسروقة من إحدى الدول الأخرى.

وعبر وسائل الإعلام الإماراتية الموالية للسلطات العليا في إمارة أبو ظبي، روج الى أن الإمارات اكتشفت آثار تعود الى ثلاثة آلاف سنة قبل الميلاد، وذلك فقط بعدة لمسات على الأرض استطاع فريق البحث والاستكشاف العثور على الآثار التي يروج أنها تعود الى الأصول الإماراتية.

وكما أظهرت المقاطع المصورة “الفيديو” أن ذرات الرمال والغبار لم تغطي سوى 5سم من الآثار التي يفترض أنها في صحراء وتعود الى ثلاثة آلاف سنة قبل الميلاد، حيث لا يوجد تراب بما فيه الكفاية بالصحراء الإماراتية أم أن المستكشفين الإماراتيين ليس لديهم وقت كافي للحفر؟!.

كما يتعمد ولي إمارة أبو طبي والحاكم الفعلي للإمارات العربية المتحدة محمد بن زايد، لشراء أو استغلال أثار كل من الجمهورية المصرية، والعراق واليمن، ثم يقوم بوضعها في الأراضي الإماراتية ليظهر أن لديهم تاريخ عريق، كما ووفق مصدر أمني إماراتي، أفاد أن الهدف الأساسي لمحمد بن  زايد ليس التاريخ بل يهدف الى تهريبها وبيعها الى مهربين آثار في الولايات المتحدة الأمريكية، على حد تعبيره.

 

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here