بالفيديو: في عهد السيسي مرأة مصرية تأكل من القمامة

0
49
المصري

أثار مقطعاً مصوراً “فيديو”، لمرأة مصرية تأكل من حاويات القمامة ، تداوله رواد مواقع التواصل الاجتماعي، موجه غضب عارمة مؤكدين أنها نموذج مصغر لمئات الآلاف من الشعب المصري الذين لا يستطيعون الحصول على لقمة العيش، واعتبروه دليل على تدهور الاوضاع الاقتصادية في جمهورية مصر العربية.

الأكل من القمامة

"ماتاكليش من الزبالة الأكل ده هيجيبلك مرض".. مقطع متداول لسيدة تأكل من القمامة بمدينة كفر الدوار بالبحيرة

Posted by ‎الجزيرة – مصر‎ on Tuesday, September 10, 2019

كما طالب نشطاء حقوقيين عبر مواقع التواصل الاجتماعي، الى ضرورة تحمل الحكومة المصري برئاسة عبد الفتاح السيسي المسؤولية الكاملة عن اتساع رقعة الفقر الى أعلى مستوياتها، كما دعوا الى ضرورة رحيل المجلس العسكري المصري عن الحكم، معللين أنه السبب وراء تدهور الوضع الاقتصادي الى هذا الحد، حسب قولهم.

وسبق أن نُشر مقاطع مشابه لتلك السيدة المصرية، خلال أشهر قليلة من الآن، وتداول نشطاء فيديوهات تحمل الواقع السيئ الذين ألم بالشعب المصري أبان تقلد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي مقاليد الحكم عام 2014، ملقين باللوم على النخبة السياسية الحاكمة في مصر لانهم هم من اخفوا الطبقة المتوسطة بسبب غلاء الأسعار وتعويم العملة المصرية أمام العملات الأجنبية.

وبدوره، صرح البنك الدولي قبل خمسة أشهر من الآن، خلال بيان رسمي، إنه ” ما يقارب الأكثر من 60 بالمئة من سكان جمهورية مصر العربية، إما فقراء لا يستطيعون تلبية الاحتياجات الاساسية بشكل كامل، أو أكثر احتياجاً ” في إشارة الى الطبقة التي لا تستطيع أن تجني قوت يومها”.

ولكن على الرغم من أن تصريحات بيان البنك الدولي، كان دقيقة وواضحة، إلا أنه وبعد صدور البيان، استدركت بالقول أن الاصلاحات الاقتصادية التي تنفذها الحكومة المصرية بقيادة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، تظهر علامات نجاح ومؤشر مبكر على ان الأوضاع في مصر ستتحسن في أقرب وقت ممكن، الأمر الذي أدى الى اندلاع موجهة سخرية على جميع منصات التواصل الاجتماعي إزاء البيان.

والجدير بذكره، أنه وفي وقت سابق من الأسبوع الماضي، نشر الممثل والمقاول المصري محمد علي عبر صفحته الشخصية في الفيسبوك، مقطعاً مصوراً أكد من خلاله الفساد والإهدار المالي الذي تورط به السيسي وزوجته انتصار وعدد من قيادات الجيش المصري، والتي تجاوزت الـ 200 مليار.

 

 

 

 

 

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here