موجه غضب عارمة داخل ملعب الإتحاد بين غوارديولا والمهاجم أغويرو

420
أغويرو

التقطت كاميرات ملعب الاتحاد الإنجليزي،  مشاهد غضب عارمة بين مدرب نادي مانشستر سيتي الإنجليزي جوسيب غوارديولا، وهداف الفريق سيرجيو أغويرو ، أثناء مواجهة، مساء أمس  السبت ضد نادي توتنهام، في أولى مباريات مسابقة الدوري الإنجليزي للموسم الجديد، والتي انتهت بالتعادل الإيجابي 2-2.

النقاش والجدال، بدأ فور تبديل المدرب جوسيب غوارديولا، للمهاجم الأرجنتيني سيرجيو أغويرو، بزميله البرازيلي غابريل جيسوس في الدقيقة 66 من عمر الشوط الثاني للمباراة، حيث أن السجال تم على خط الملعب ولم يتنظر اللاعب الوصول الى دكة البدلاء لتحدث مع “بيب”.

وظهر بصورة واضحة أمام كاميرات الملعب، أن المهاجم الأرجنتيني سيرجيو أغويرو، صاحب الـ 31 ربيعاً، وهداف الفريق، والذي سجل الهدف الثاني لفريقه، كان غاضباً جداً من حركة المدرب بيب، بتدبيله، حيث أنب المدرب على فعلته، فالأخير جذبه ووضع يده اليسرى على صدره، غير أنه وفي المقابل كان ردة الفعل من المهاجم الأرجنتيني غير مرضية للجميع، غير رفع صوته وترك المدرب جوسيب غوارديولا، وذهب دون الإنصات له، وتوجه مباشرة الى مقاعد البدلاء مع زملائه.

ولكن سرعان، ما انتشرت لهما داخل الملعب، صور وهما يتعانقان بعد تسجيل البديل البرازيلي غابريل جيسوس الهدف الثالث في الدقيقة الأخيرة من عمر المباراة، غير أن تقنية الفار “الفيديو” قامت بإلغائه بداعي لمسة يد على أحد مدافعي نادي مانشستر سيتي داخل منطقة جزاء توتنهام.

وبحسب مصادر إعلامية من داخل ملعب الاتحاد، أفادت إن “السجال بدأ في الشوط الأول وتحديدا بعد هدف التعادل الأول الذي سجله إريك لاميلا للسبيرز، وبدا أن المدرب جوسيب غوارديولا، حمل سيرجيو أغويرو مسؤولية الهدف لأنه لم يدافع بشكل جيد ضد مواطنه المهاجم الأرجنتيني وتركه يتقدم إلى منطقة الجزاء ويسدد ويسجل”.

والجدير بذكره، أنها ليست المرة الأولى، التي يصر بها مدرب نادي مانشستر سيتي، غوارديولا على تقديم محاضرات انفعالية، لجميع لاعبيه أمام الكاميرات داخل الملعب، سواء كانت النتيجة فوز أو خسارة او تعادل.

 

SHARE