بالفيديو: نجل الرئيس المصري متورط في دعم الإرهاب في سيناء… وجني ملايين الدولارات من تنسيقات معبر رفح البري

0
101
مسعد أبو فجر

خروج الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، بهذا التوقيت الصعب والأحداث غير المستقرة التي تشهدها البلاد، هل هو خوف؟! أم ثقة زائد بالمجلس العسكري؟!، أم ذكاء، على الرغم من أنه لا أحد يعلم خفايا مغادرة السيسي قبل الى الولايات المتحدة الأمريكية، قبل جلسة الاجتماعات بعدة أيام، كما أن الحالة الأمنية في المدن والقرى المصرية لا تزال متوترة، إزاء خروج عشرات مئات المتظاهرين الى الميادين الكبرى من أجل إسقاط الرئيس المصري السيسي والنخبة السياسية الحاكمة في البلاد، والآن الناشط السيناوي مسعد أبو فجر ، يجدد فتح النيران على عائلة السيسي.

حيث وجهة عضو لجنة الخمسين التي كانت أهم أدوات سيطرة السيسي على البلاد، وهي اللجنة المختصة التي وضعت الدستور الجديد بعد الانقلاب، مسعد أبو فجر، اتهامات لاذعة الى الرئيس المصري ونجلة محمود عبد الفتاح السيسي، والذي يعمل ضابط في جهاز المخابرات المصري، بالوقوف وراء دعم المجموعات الإرهابية في جنوب جزيرة سيناء، مشيراً الى أن تلك الخلايا الارهابية هي من أوصلت والده الى تقليد سدة الحكم في مصر.

Posted by Ranad Abu Fager on Saturday, September 21, 2019

وكشف الناشط السيناوي، أن من يقف وراء عمليات الفوضى والقتل في ثورة 25/يناير 2011، هو ضابط مخابرات يعمل مع نجل الرئيس المصري محمود السيسي، وكانت مهمته الرئيسية هو هندسة وتنفيذ عمليات القتل باستخدام المجموعات الإرهابية.

وأكد أبو فجر ، وهو أحد أفرد السلطة الانتقالية التي كانت بيد الرئيس عدلي منصور، أن تعديل الدستور بعد انقلاب 2013 على الشرعية والرئيس الراحل الدكتور محمد مرسي، هو من تدير الفريق أنذالك عبد الفتاح السيسي، مضيفاً الى أن الضابط في جهاز المخابرات المكلف لمحاربة الإرهاب في سيناء، هو من قام بتدبير الهجوم العسكري على نقطة مركز  الأمن المركزي في محور منطقة الأحراش جنوب جزيرة سيناء، في 2017، وعلاوة على ذلك، هو من يقف وراء هجوم رمضان 2012، وتفجيرات أنابيب الغاز الطبيعي في مصر، أثناء حكم الدكتور محمد مرسي، حسب قوله.

وأردف ابو فجر ، أنه يستطيع أن يؤكد للشعب المصري، أن من يقف وراء دعم المجموعات الإرهابية في جزيرة سيناء، هو الرئيس المصري ونجله، كما قال إن ضابط المخابرات “س” ولم يكشف عن هويته كاملاً، لو تقدم لشهادته أمام الشعب المصري، فسيصبح السيسي ونجله أمام فضيحة لم تحدث في عالم السياسي في جميع أنحاء العالم، مشيراً أن رئيس دولة يقتل جنود جيشه الذين يعتقدون أنهم يقاتلون في سبيل الله، وهم يقتلون من شخص فقط يريد السيطرة على الحكم.

وفي سياق متصل، كشف مصدر أمني يعمل في جهاز المخابرات المصري، أن نجل الرئيس المصري محمود السيسي، هو من يقف وراء تنسيقات معبر رفح، ويجني من ورائها ملايين الدولارات شهرياً.

 

 

 

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here