بتكلفة 40 مليون دولار.. المسلسل الإماراتي “ممالك النار” يسجل فشلاً في مواجهة الدراما التركية!

0
123
ممالك النار

بعد أن حاربت دولة الإمارات الدول العربية عسكرياً، ووسط محاولاتها لمحاربة الإنتاج السينمائي التركي لتشويه صورة المسلمين في شاشات السينما العربية والعالمية، هل نجحت أبو ظبي بمحاربة المحتوى والأفكار التركية عبر انتاجها أفلام ومسلسلات بملايين الدولارات، وكان من أبرز تلك المسلسلات ممالك النار الذي أنتجته إحدى الشركات الإماراتية بتكلفه قفزت الـ 40 مليون دولار دون تحقيقه أي من الأهداف المرجوة.

وإضافة إلى ذلك، يسعى ولي إمارة أبو ظبي والحاكم الفعلي لدولة الإمارات العربية المتحدة إلى محاربة المحتوى والدراما التركية من خلال الزج بملايين الدولارات بشكل غير مخطط، حيث بعدما غزت الدراما التركية العالم العربي، بما يقارب عقداً من السنين وأصبحت هي تحتل المراتب الاولى في اهتمامات الجمهور العربي، منافسة الدراما السورية والمصرية والخليجية كذلك،

وتحاول الآن شركة انتاج إماراتية الدخول بنفس أفكار الدراما التركية، ولكن ليس لتجسيد واقع دولة الإمارات العربية المتحدة كما تفعل الدراما التركية، لا بل دخلت الأسواق بإنتاج ضخم لهدم الصورة التاريخية للحضارة العثمانية التي حاولت الدراما التركية على مدار سنوات رسماها من خلال مسلسلاتها التاريخية ” الفاتح”، “قيامة أرطغرل“، كما نجد أن مجموعة قنوات الـ Mbc  السعودية،  بدأت بعرض مسلسل ممالك النار ، مساء الأحد الماضي، وكان العمل من انتاج شركة إماراتية، بمشاركة ثلة من نجوم التمثيل العربي والمصري، كان أبرزهم النجم المصري خالد النبوي.

ملايين الدولارات من أجل هدم الحضارة العثمانية؟!:

بحسب التقارير الصادرة من شركة الإنتاج، فإن العمل الدرامي مسلسل ممالك النار، قدرت ميزانيته ما يقرب من أربعين مليون دولار، تم انتاجه من قٍبل شركة جينوميديا الإماراتية، ولاحظ رواد مواقع التواصل الاجتماعي من اللحظة الأولى لبث الاعلام الترويجي عبر منصات المسلسل ومجموعة قنوات الأم بي سي السعودية على مواقع التواصل، عن ضخامة الانتاج وبذخ الملايين من أجل تصوير مشاهد القتال والمعارك التاريخية.

وعلى الرغم، من أن مسلسل ممالك النار، لم يعرض منه سوى حلقتين إلا أنه من الواضح أنتج لتشوية الصورة الجميلة التي شكلتها الدراما التركية على مدار عقود من الزمن، حيث أن المسلسل تضمن عبارات وألفاظ مسيئة للعثمانين، قولهم: “قانون دموي حكم إمبراطورية.. فأصبح لعنة تطاردهم”.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here