بخطوة وصفت بالتاريخية.. الأطراف الأفغانية وجهاً لوجه في قطر

0
74
جلسات المفاوضات السياسية

بدأت جلسات المفاوضات السياسية الأفغانية بين الحكومة وحركة طالبان، والتي ترعاها العاصمة القطرية الدوحة، بحضور لفيف من شخصيات دولية وإقليمية كبيرة، في حين أن الدول الراعية للسلام وصفت تلك الخطوة بـ “التاريخية والجادة” نحو إحلال الأمن والسلام المستدام في أفغانستان والمنطقة.

وبدوره، أكد وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، خلال كلمة له في افتتاح جلسات المفاوضات السياسية الأفغانية، قائلاً: إنني “أمل أن يخدم المبعوثون الشعب الأفغاني، مضيفا أن بلاده لن تدخر جهدا لدعم مفاوضات السلام الأفغانية إلى جانب الجهود الدولية، وأن السبيل الوحيد لإنهاء الصراع في أفغانستان هو وقف إطلاق النار والبدء في الحوار، مشيرا إلى أن اتفاق السلام الأفغاني يجب أن يكون على أساس لا غالب ولا مغلوب”.

ووفق مصدر مطلع، فإن الجلسة الافتتاحية للحوار شهدت إلقاء كلمات لعدد كبير من المسؤولين والدبلوماسيين والأمنيين في العالم عبر تطبيق الفيديو كونفرس، ومن أبرزهم: “الأمين العام للأمم المتحدة والأمين العام لحلف شمال الأطلسي (ناتو) ووزراء خارجية كل من الصين والهند وباكستان وتركيا، ومسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي”.

من جانبه، أشار رئيس لجنة المصالحة الأفغانية عبد الله عبد الله، خلال حديثه حول المفاوضات مع حركة طالبان، أن الشعب الأفغاني لا زال يأمل في نجاح جلسات المفاوضات السياسية الأفغانية، مشيراً إلى أنهم سيتذكرون هذا اليوم باعتباره نهاية لمعناتهم، شاكراً ممثلين حركة طالبان على استجابتهم.

وعلى غرار ذلك، نقل مصدر أمني مطلع في أفغانستان عن مسؤول يعمل في مكتب الرئاسة الأفغانية، أن الحكومة تراجعت بطلب أمريكي عن قرار عدم الإفراج عن 400 معتقل من أفراد حركة طالبان لتورطهم في “جرائم خطيرة”، مشيراً أنها ستقوم بالإفراج عن المعتقليم خلال ثلاثة أيام على أكبر تقدير، وأن قرار الإفراج سيتبعه استئناف عاجل للمفاوضات بين الطرفين في العاصمة القطرية الدوحة.

والجدير بذكره، أن عضو المكتب السياسي لحركة طالبان شير محمد ستانكزاي، أكد لإحدى القنوات الفضائية، قائلاً: إن “موضوع إطلاق المعتقلين يرجع للولايات المتحدة وعليها القيام بالإفراج عنهم وفق إطار اتفاق الدوحة”، واتهم ستانكزاي الحكومة الأفغانية باللعب على عامل الوقت لتمديد فترة حكومتها.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here