بذكرى اليوم الوطني.. محمد بن زايد يسوق الأكاذيب للتغطية على انتهاكاته

0
95
اليوم الوطني

تحتفل دولة الإمارات العربية المتحدة، كالعادة بذكرى اليوم الوطني الـ 48 في الثاني من ديسمبر الجاري/ من كل عام، كما جاء اليوم الوطني الإماراتي وسط ترويج المؤسسات الإعلامية التابعة لها لنظام الحكم وطرح إنجازات وهمية وغير موجودة، وذلك بهدف التغطية على الانتهاكات الإنسانية التي يرتكبها محمد بن زايد داخلياً وخارجياً، أمام مكونات الأسرة الدولية، كما أن الدولة شهدت مساء أمس احتفالات بيوم الشهيد، الذي يعتبر تخليد واعتزاز بجنود القوات الإماراتية التي لقوا حتفهم أثناء قيامهم مهام عسكرية داخل البلاد وخارجها، ولكن في ظل وجود السلطة الحالية هناك تساؤلات كثيرة حول الغاية التي يقتل من أجلها خيرة شباب الإمارات.

وبدوره، يصور النظام الحاكم في دولة الإمارات العربية المتحدة بذكرى اليوم الوطني، أن البلاد تتمتع بصورة عالية من التسامح وأنها تعد دولة السعادة، وتضمنت تلك المحاولات التي اجتهد النظام الإماراتي من خلالها لتغطية الانتهاكات الإنسانية التي يرتكبها محمد بن زايد داخلياً وخارجياً، رحلات وهمية مدفوعة التكاليف أو مناظرات إنسانية أو وثائق الأخوة والقداس والبابوي في إمارة أبو ظبي، ولكن دون جدوى لم يحدث أي شيء مما حاولت إليه الإمارات ترويجه.

كما روجت السلطات الإماراتية أمام وسائل الإعلام الأجنبية، أن هناك ضرورة حتمية لأجل إجراء انتخابات مجلس وطني اتحادي، وذلك ليشكل انجاز وطني في ظل وجود ولي إمارة أبو ظبي والحاكم الفعلي لدولة الإمارات العربية المتحدة محمد بن زايد، رغم أن المشاركين بالمجلس لم يتجاوزا 337 ألف ناخب أي بنسبة تقدر بـ 34% من المشاركة الشعبية الإماراتية.

ووفق الاحصائيات الرسمية الصادرة من منظمات الدولية والأممية، فإن واقع الحياة داخل الإمارات العربية المتحدة متدنية الى أدنى المستويات الإنسانية، حيث أنها صٌنفت من أشد دول العالم ذات السمعة غير الطيبة والسيئة والملطخة بدماء المواطنين الأبرياء في كل من اليمن والسودان والصومال وغيرها من الدول، وفق تقرير صادر عن منظمة الأمم المتحدة، وبعض المنظمات الحقوقية.

وعلى غرار ذلك، هناك استنكار واسع النطاق من قبل مكونات الأسرة الدولية إبان الانتهاكات الداخلية والخارجية التي يرتكبها النظام السياسي الإماراتي في دول المنطقة.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here