بريطانيا تخالف رأي ترامب.. وتقدم مساهمة مالية تقدر بـ 200 مليون لمنظمة الصحة العالمية

158

خلافاً لتهديدات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، تعهدت السلطات في المملكة المتحدة “بريطانيا” على لسان وزيرة المعونات البريطانية آن مارى تريفيليان ، أن الحكومة ستقوم بتقديم منحة مالية تقدر بـ مئتي مليون جنيه إسترليني ” أي ما يعادل 248 مليون دولار”، إلى منظمة الصحة العالمية والمنظمات الخيرية والمؤسسات المساعدة في منع تفشي وانتشار وباء كورونا القاتل في الدول الفقيرة والمحتاجة، مشيراً إلى أنه سيتم بع ذلك المساهمة في منع حدوث موجة ثانية من الإصابات في جميع دول العالم.

وبدورها، أكد وزيرة المعونات البريطانية آن مارى تريفيليان ، خلال كلمة له عبر مؤتمر صٌحفي، قائلة: إن “مساعدة الدول الفقيرة الآن سيساعد في منع عودة الفيروس لبريطانيا، وأنه في الوقت الذي يتصدى فيه أطباؤنا وأطقم التمريض المتألقون لفيروس كورونا في الداخل، نرسل الخبرات البريطانية والتمويل إلى جميع أنحاء العالم لمنع حدوث موجة مميتة ثانية تصل إلى المملكة المتحدة”.

وأضافت تريفيليان خلال الإيجاز الصٌحفي، بأن جائحة وباء كورونا المنتشرة في أكثر من 191 دولة حول العالم لا تعرف حدود جغرافية، مضيفة إلى أن قدرة الأنظمة الطبية وقدرتنا على حماية شعبنا من تفشي الوباء القاتل لن تكون فعالة ومجدية إلا في حالة تعزيز الأنظمة الصحية والرعاية الطبية في البلدان النامية المعرضة للخطر، حسب تعبيرها.

وأردفت في قولها، بأن المساعدات المالية ستساعد الدول والأقاليم التي تعاني من ضعف في النظم الصحية مثل: “اليمن الذي يمزقه الحرب والذي أعلن أول حالة إصابة بكورونا يوم الجمعة، وبنغلاديش التي تستضيف 850 ألف شخص من لاجئي الروهينغا في مخيمات مزدحمة”.

ويشار أن، موقف الحكومة البريطانية جاء يتناقض مع موقف ووجهة نظر رئيس الولايات المتحدة دونالد ترامب، الذي انتقد بشكل مباشر الطريقة التي تتعامل بها منظمة الصحة العالمية لمعالجة جائحة فيروس كورونا، مشيراً إلى أنه سيعلق كافة المساهمات المالية الأمريكية التي تقدم للمنظمة.

 

SHARE