بسبب امتحانات البكالوريا الجزائر تخسر مليار دولار في عدة أيام

72

كشف المستشار السابق في وزارة البريد والمواصلات في الجزائر ، يونس قرار، عن خسارة بلاده قرابة المليار دولار، بسبب انقطاع الانترنت لعدة أيام خلال عقد امتحانات البكالوريا الأسبوع الجاري.

وقال خلال حديث صحفي له، مع صحيفة “الوطن” الصادرة من الجزائر، والناطقة باللغة الفرنسية:” إن انقطاع شبكة الانترنت تصرف غير مسؤول”.

وأضاف:” يجب الاقتداء بتجارب الآخرين في تأمين امتحانات البكالوريا، دون تعطيل حياة الناس”.

“يجب أن نحل الأمر دون شل النشاط الاقتصادي والاجتماعي في الجزائر”، حسب قرار.

ووجه قرار رسالة لمسؤولي الجزائر قائلا:” لسنا الدولة الوحيدة في العالم التي تنظم امتحانات البكالوريا، وهناك حلول تقنية أخرى بدل قطع الانترنت”.

وأكمل:” يمكن التشويش الإلكتروني وصِيَغ لضمان السير الحسن للامتحانات من دون قطع الانترنت”.

ويؤدي قطع الانترنت خلال فترة عقد امتحانات البكالوريا في الجزائر إلى خسائر عديدة للمؤسسات الإقتصادي التي يتعطل نشاطها.

وتظهر تلك الخسائر جليا في القطاعات التي تمارس التجارة الإلكترونية.

كما ويتم تعطيل سير المصالح الإدارية وغيرها من مجالات الحياة المختلفة في الجزائر، بما فيها مواقع التواصل الإجتماعي.

ومنذ خمس سنوات، تقطع السلطات الجزائرية الإنترنت في كل عام عند بدء امتحانات البكالوريا، دون أن تعوض أي أحد من المتضررين، أو تقدم اعتذار لهم.

وتقطع الجزائر الانترنت عن جميع أنحاء البلاد، بهدف عدم حدوث غش أو تسريب المعلومات للطلبة حول أسئلة الامتحانات.

واعتمدت الجزائر ذلك بعد حدوث تسريبات واسعة قبل 5 أعوام، في سابقة أثارت جدلا واسعًا على خلفية صراعات سياسية وإيديولوجية داخلية حادة.

وتقوم بعض الدول بعمل تشويش على بعض خدمات الانترنت مع بدء سريان امتحانات البكالوريا (الثانوية العامة).

ففي الأردن يتم حجب جميع تطبيقات المراسلات ومواقع التواصل الاجتماعي، في المناطق التي تعقد فيها امتحانات الثانوية العامة وفي المدارس.

وفور الانتهاء من الاختبار تعود الخدمة للعمل مرة أخرى.

ويبدي المواطنون المجاورون للمدارس غضبهم من هذا الاجراء، الذي يعطل استخدامه لمواقع التواصل الاجتماعي.

وتوزع الحكومة الأردنية أكثر من 4 آلاف جهاز تشويش على المدارس التي يعقد فيها امتحانات بكالوريا.

كما وتزود رؤساء القاعات بأجهزة تعمل عبر نظام الليزر لكشف الطلبة الذين يحملونهواتف نقّالة، لمنع التسريب والغش.

SHARE