بسبب تغريدة مؤيدة لفلسطين! مغردون يطالبون بمنع دخول إليسا وأصالة الإمارات

0
112
اليسا

وسط أحدث التطورات في اتفاق العار الذي جمع دولة الإمارات العربية المتحدة والسلطات الإسرائيلية، شن الذباب الإلكتروني الإماراتي التابع لولي إمارة أبو ظبي الأمير محمد بن زايد، هجوماً لاذعاً على الفنانتين اليسا وأصالة نصري، وذلك بسبب تغريدة نشرتها الفنانة اليسا تؤيد بها حق فلسطين في الأرض ونالت إعجاب الفنانة السورية أصالة نصري.

حيث رصد رواد مواقع التواصل الاجتماعي تغريدة الفنانة اليسا، كما رُصد العديد من تغريدات الإماراتية الغاضبة على تلك التغريدة، في حين أن تغريدة الفنانة المؤيدة للحق الفلسطيني فتح المجال لكثير من التغريدات العربية المؤيدة لفلسطين والرافضة للتطبيع العربي الإسرائيلي.

وبدورها، غردت اليسا عبر صفحتها الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، قائلة: إن “فلسطين بقلبي، وحلمي زورها وبوس تراب القدس. بس اللي بتمناه إنو ما حدا يزايد على لبنان بالتحديد بهالموضوع، خاصة إنو هوي أكتر بلد دفع للقضية ودافع عنها، وخاصة إذا من ناس عم يتآمرو عالشعب الفلسطيني أو عايشين ببلدان عاملة سلام مع إسرائيل. كل الحب والصلاة للبنان ولفلسطين”.

وأضافت إليسا “وأكتر من هيك، بحترم كل بلد وخياراتو، لأنو بحب كل إنسان يحترم بلدي كمان. وكل بلد بيشوف مصلحتو ومصلحة شعبو وهيدا حقو. وبنفس الوقت، بتمنى الكل يحترم بلدي كمان”.

وعلى ضوء التغريدة التي اعجبت الكثيرين وأبرزهم الفنانة السورية أصالة نصري، والمعروفة بعلاقاتها الجيدة مع دولة الإمارات، ولكن لم تكن تعلم أن إعجابها بالتغريدة، ووضع عليها علامة لايك، سيجعلها هدفاً لهجوم الذباب الإلكتروني الإماراتي.

وتداول المغردون الإماراتيون هاشتاج # اليسا وأصالة يسيؤون للإمارات، مواقع التواصل الاجتماعي، إلى أن وصل إلى ترند خليجي، ووصلت التغريدات إلى دعوات لمنعهما لدخول البلاد

فيما يلي أبرز التغريدات الإماراتية التي هاجمت الفنانتين وأيدت التطبيع الإماراتي الإسرائيلي:

الناشط إسماعيل داود جاءت في تغريدة قال فيها “اتفاقية السلام عرفتنا على الصديق من العدو.. أتمنى منعهم من إقامة الحفلات لهم في الإمارات والسعودية وسلطنة عمان والبحرين”.

أما الناشطة هبة الظنحاني فهاجمت الفنانتين العربيتين بشدة، وقالت “نتمنى كل دول الخليج تعيد النظر في تجنيس أي شخص سواء مشهور أو غيره، ولازم يكون فيه تحري عن سجلاته الأمنية وأفكاره والأحزاب اللي يساندها ويدعمها لنهم نسوا يسوا عمليات تجميل لألسنتهم وعقولهم الفارغه اللي محركها استعبادهم للشهرة”.

أما الناشط إبراهيم الأفندي فقال “لا أعلم سبب الغضب العارم في هذا الوسم! إن المسألة سهلةٌ جدا في زمن بيع الشعارات الجوفاء وكسب العواطف. لهن الحق في التعبير عن آرائهن، ولنا الحق في منعهن من الظهور في إعلامنا أو إحياء الحفلات في دولة الإمارات، أما الباقي فالأيام كفيلة بإظهاره”.

وفي الجهة المقابلة، استنكر المغرد السعودي غانم الدوسري الهجوم على الفنانتين، وقال في تغريدة” ماني شايف سب، تغريدة عادية والأغرب يبون يمنعون أصالة من الخليج لأنها ضغطت لايك لتغريدة! فيه شي اسمه حرية تعبير”.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here