بسبب مواقفه المحافظة! الألاف المسلمين في أمريكا يصوتون لترامب

94
مسلمين أمريكا

أفادت دراسة استطلاعية أجرتها إحدى المؤسسات الأمريكية، أن مسلمين أمريكا لا يجمعوا على التصويت للمنافس والمرشح الديمقراطي جو بايدن في الانتخابات الرئاسية المقبلة، ومن المتوقع أن تذهب أصوات الألاف المسلمين للمرشح الجمهوري سيد البيت الأبيض دونالد ترامب، بنسبة قٌدرت بخمس أصوات ناخبين مسلمين أمريكا

وعلى الرغم من اتفاق أغلب مسلمين أمريكا للتصويت لصالح بايدن وإخراج ترامب من إدارة الولايات المتحدة، إلا أن جزءً كبيراً منهم مؤيد وجوده بسبب مواقفه المحافظة في سلسلة من القضايا الاجتماعية ذات الطابع الديني، مثل: ” الإجهاض أو زواج المثليين أو الشعائر الدينية، وغيرها من الأمور”

كما شكل قرار الرئيس الأمريكي الحالي في خفض الضرائب العامة على الدخل عاملاً هاماً لدى بعض الناخبين من المسلمين في الولايات المتحدة الأمريكية، وبسبب سياسة الولايات المتحدة بشأن الاحصائيات الرسمية، فلا أحد يعرف بشكل دقيق أعداد مسلمين أمريكا المواطنين بسبب عدم تسجيل الديانة في البيانات، كونها من أبرز وأهم الحقوق والحريات الإنسانية الخاصة التي يجب ألا تتدخل فيها الدولة.

ولكن تشير بعض تقديرات الحديثة إلى أن نسبة مسلمين أمريكا ما بين 1 و2% من إجمالي السكان، البالغ عددهم 330 مليون نسمة، أي ما يقدر بـ 3.3 ملايين إلى 6.6 ملايين شخص. وينتشر المسلمون بكل الولايات، ويعتقد المراقبون أن هناك نحو مليون ناخب أمريكي مسلم.

ولاحقاً، ولأول مرة، الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما ، يشارك في تجمع الانتخابي لدعم المنافس والمرشح الديمقراطي جو بايدن، في حين لا زال سيد البيت الأبيض دونالد ترامب يتجول بين المحافظات لحشد الناخبين، وتظهر استطلاعات الرأي شدة واحتدام المنافسة بين المرشحين قبل أقل من أسبوع على بدء معركة الانتخابات الرئاسة الأمريكية.

وفي ظهور نادر وعلني، شارك أوباما صاحب الـ (59 عاما) مساء أمس الأربعاء في تجمع انتخابي في مدينة فيلادلفيا بولاية بنسلفانيا، وهي  التي تعتبر واحدة من أهم الولايات الحاسمة في السباق الرئاسي القادم.

وأنتقد أوباما، خلال كلمة ألقاها أمام التجمع الذي نظم على طريقة “درايف- إن”، وتابعه معظم الحاضرين من داخل سياراتهم بسبب أزمة فيروس كورونا، سيد البيت الأبيض ترامب بشأن أنه عاجز عن التعامل السياسي مع أعباء الرئاسة لدولة عظيمة كالولايات المتحدة

 

مشاركة