بعد جدل مكبرات الصوت … مفتي السعودية: وضع مصابيح فوق المآذن لبيان إقامة الصلاة من “البدع”

43
مفتي السعودية الشيخ عبد العزيز آل الشيخ

قال مفتي المملكة العربية السعودية، الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ، إن “وضع مصباح على مآذن المسجد لبيان أن الصلاة قد أقيمت لا أصل له في الشرع، وهو من البدع”، على حد قوله.

تعليق المفتي جاء ردًا على سؤال حول مدى جواز وضع مصباح فوق منارة المسجد لبيان أن الصلاة قد أقيمت بدلا عن السماعات.

وأضاف المفتى أن “وضع مثل هذا المصباح على منارة المسجد ، لبيان أن الصلاة قد أقيمت لا أصل له في الشرع… وهذا من البدع”.

ورأى الشيخ عبدالعزيز آل الشيخ أن من كان حريصًا على الصلاة سيأتي مع الأذان، أو على الأقل عند سماع الإقامة، و”وعلى من وضعه (المصباح)، إزالته حتى لا يلحقه إثمه وإثم من عمل به”.

ويأتي ذلك بعد حالة من الجدل في السعودية، بعد قرار وزير الشؤون الإسلامية، عبداللطيف آل الشيخ، الإثنين، بقصر استخدام مكبرات الصوت في المساجد على الأذان والإقامة، الذي أشار إلى أن ذلك “جاء نتيجة شكاوى من يسكنون بجوار المساجد”، حسب تصريحات أدلى بها خلال حوار له مع قناة الإخبارية الرسمية السعودية.

وقال آل الشيخ، وفق مقطع فيديو متداول إن هناك عائلات تشتكي من أن تزاحم أصوات المكبرات يبقي أطفالها مستيقظين، حسب قوله.

وأوضح آل الشيخ، أن التغييرات رد على شكاوى من العامة من الصوت شديد الارتفاع، ومنهم كبار في السن وآباء لم يستطع أطفالهم النوم بشكل متواصل.

وأضاف: “الذي عنده الرغبة في الصلاة لا ينتظر إلى أن يدخل الإمام ويكبّر ويسمع صوته، المفروض أنه يسبق إلى المسجد”، مضيفا أن هناك أيضا عدة قنوات تلفزيونية تبث الصلوات.

وتابع: “الوزارة لم تمنع واجباً أو مستحباً ولم تفرض محرم أو مكروه، والإقامة تكون لمن هم داخل المسجد وليس خارجه” ،حسب تعبيره.

واعتبر الوزير أن “أعداء” ينشرون بعض الانتقادات للسياسة من أجل التهييج، زاعماً أن هناك من “أعداء المملكة العربية السعودية من يريد إثارة الرأي العام ومن يريد التشكيك في قرارات الدولة ومن يريد تفكيك اللحمة الوطنية من خلال رسائلهم”.

ورأى ناشطون أن فتوى آل الشيخ هذه قد تضره، لأنها تأخذ في سياق تلميح بالرفض لقرار السلطات بخفض صوت مكبرات الصوت في المساجد أثناء الأذان، فضلا عن منع استخدامها في الإقامة وأثناء الصلاة.

واستنكر رواد مواقع التواصل الاجتماعي تبريرات الوزير السعودي، معتبرين أن هذه تأتي في إطار فتاوى السلطان التي يطلقها الوزير بين الحين والآخر.

يأتي التغيير في وقت يشهد المجتمع السعودي تضيقا على دور الدين في الحياة العامة في ظل قيادة ولي العهد الشاب محمد بن سلمان، الذي خفف بعض القيود الاجتماعية الصارمة في إطار “إصلاحاته” المزعومة .

السعودية تقرر إغلاق المدارس التركية داخل المملكة بشكل نهائي

مشاركة