ترامب و أردوغان يتباحثان وقف إطلاق النار في ليبيا وسوريا… والإمارات العائق!

0
101
إنسانية

نقل مصدر إعلامي أمريكي، عن مسؤول سياسي في البيت الأبيض، بأن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أجرى اتصالاً هاتفياً  مع نظيره التركي رجب طيب أردوغان، صباح اليوم الأربعاء، لتباحث حول الحاجة لفرض إجراءات الزامية لتوصل لهدنه إنسانية لوقف إطلاق النار في سوريا وليبيا، وذلك لان الظروف الإنسانية في العالم ليست مؤهلة  لذلك بسبب تفشي وباء كورونا.

وأكد البيت الأبيض في بيانٍ رسمي، قائلاً:  إن “الرئيسين تحدثا هاتفيا عن جهود “القضاء على الفيروس ودعم الاقتصاد العالمي، وأنهما اتفقا على أنه من المهم الآن أكثر من أي وقت مضى بالنسبة للدول التي تشهد نزاعات -خصوصا سوريا وليبيا- الالتزام بوقف إطلاق النار، والعمل من أجل التوصل إلى حل”.

وعلى غرار ذلك، فإن المطالب الدولية لوقف إطلاق النار والالتزام والتوصل لهدنة إنسانية في ليبيا، وسوريا، وغيرها من الدول كثيرة، إلا أن هناك قوى ودول خارجية مستفيدة مما تدهور الحالة الإنسانية في تلك الدول، وتشير التسريبات الأمريكية، أن ولي إمارة أبو ظبي والحاكم الفعلي لدولة الإمارات محمد بن زايد هو المستفيد الوحيد من الأزمة الإنسانية والاشتباكات المسلحة في ليبيا، كما أنه هو من يقف وراء فشل كافة الجهود الدولية لتوصل لهدنة إنسانية.

حيث لم ننتظر طويلاً لكسر وانتهاك قائد الميلشيات غير القانونية الجنرال خليفة حفتر، وبتعليمات مباشرة من ولي إمارة أبو ظبي الاتفاق السلمي السياسي التي توصلت إليه منظمة الامم المتحدة حول الوقف الإنساني لإطلاق النار بين الأطراف المتنازعة في ليبيا، حيث شهد الأسبوع الماضي توغل آليات عسكرية تابعة لميلشيات الجنرال حفتر المدعوم إمارتياً، الى العاصمة الليبية طرابلس، ووفق مصدر إعلامي محلي فإن الساعات الأولى من صباح اليوم شهد اشتباكات مسحلة بين قوات حكومة الوفاق، وبين ميلشيات حفتر.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here