ترامب يهاجم شهادة أخرى في تحقيقات مجلس النواب الأمريكي

0
73
وزارة

بصورة متوقعة، هاجم رئيس الولايات المتحدة الأمريكية دونالد ترامب، سيدة أخرى “شاهدة” كانت تدلي بشهادتها أمام مجلس النواب تُدعى جنيفر وليامز ، وذلك ضمن إجراءات ومحاولات عزله سياسياً، حيث قال: إن “هذه الشاهدة لم تكن “مطلقا من مناصري أو مؤدي دونالد ترامب”.

وبدورها، أكدت مساعدة نائب الرئيس في مجال السياسة الخارجية جنيفر وليامز، في وقت سابق من الآن، قائلة: إن “ما قاله  الرئيس الأمريكي دونالد ترامب خلال اتصال هاتفي مع نظيره الأوكراني الصيف الماضي “لم يكن ملائما”، ونُشرت شهادتها يوم السبت الماضي.

وغرد دونالد ترامب، عبر صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، موبخاً لجينفر وليامز، قائلاً: إن “قولوا لها -أيا كانت- اقري نسختي الاتصالين الرئاسيين”، وتابع “بعد ذلك يجب أن تلتقي الأشخاص الآخرين الذين لم يكونوا مطلقا من مناصري ترامب، والذين لا أعرفهم، وفي الغالب لم أسمع حتى عنهم مطلقا، لإعداد هجوم أفضل على الرئاسة”.

ويتمحور التحقيق الذي يترأسه الحزب الديمقراطي في مجلس النواب على  الاتصال الهاتفي الذي أجراه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في وقت سابق من شهر يوليو، وذلك لتحديد ما إن كان أساء استخدام منصبه السياسي وقد أساء للسياسة الخارجية الأمريكية، لتقويض النائب السابق للرئيس الأمريكي ج بايدن، ويعد أكبر منافسين ترامب في الانتخابات الرئاسية القادمة 2020.

ويشار أن، وليامز كانت متابعة بشكل مباشر الاتصال الهاتفي، حيث قالت: إن “اصرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على الحكومة الأوكرانية أن تجري  تحقيقات ذات حساسية سياسية “أدهشني بوصفه أمرا غير معتاد وغير ملائم”.

كما اعتبرت الشاهدة المتواجدة أمام مجلس النواب، أن الاتصال الهاتفي الذي جمع ترامب مع نظيره الرئيس الأوكراني كان بالمجمل ذات طبيعة سياسية بحته، ولم يأخذ شكل الاتصالات الهاتفية مع الرؤساء الأجانب في الدول الأخرى، واصفةً اياه أن ترامب انتهج برنامج سياسي شخصي لتحقيق أهداف خاصة.

ومن جهته، نفى الرئيس الأمريكي كل التهم الموجهة مشيراً الى انه لم يرتكب أي مخالفة قانونية، كما انتقد مجموعة من المسؤولين الأمريكيين السابقين وخاصة الذين أدلوا بشهاداتهم أمام مجلس النواب البرلماني الأمريكي، واصفاً اياهم انهم يحاولون تشوية سمعته، وذلك في محاولة منهم لتأثير عليه في الانتخابات القادمة.

 

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here