تركيا تملك تسجيلات حول استجواب خاشقجي في القنصلية السعودية في اسطنبول

0
287

واشنطن- ذكرت صحيفة “واشنطن بوست” الأميركية اليوم الجمعة أن أنقرة أبلغت واشنطن أنها تملك تسجيلات صوتية وفيديو، تظهر كيف تم “استجواب” الصحافي السعودي جمال خاشقجي المختفي منذ الأسبوع الماضي بعد دخوله قنصلية بلاده في اسطنبول، و”تعذيبه ثم قتله” داخل القنصلية، قبل أن يتم “قطع أطرافه”.
وصعّدت تركيا والولايات المتّحدة ضغوطهما على الرياض لتفسير ما حدث لخاشقجي. ودعا الرئيس التركي رجب طيّب إردوغان السعودية إلى نشر صور من كاميرات المراقبة في القنصلية، مشددًا الخميس على أنّ بلاده “لن تبقى صامتة” بعد اختفاء خاشقجي.
وتُهدّد القضيّة العلاقة القويّة بين إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب وولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان الذي ذكرت صحيفة “واشنطن بوست” في وقت سابق أنه أمر بالعملية “لاستدراج” خاشقجي لإعادته إلى بلاده.
وكان خاشقجي كاتب مقالات في الصحيفة الأميركية وناقدا لسياسة بلاده.
وقالت الصحيفة إنه لم يتضح ما إذا كان المسؤولون الأمريكيون قد شاهدوا اللقطات المصورة أو سمعوا التسجيلات الصوتية، لكن المسؤولين الأتراك وصفوا لهم محتوى هذه التسجيلات.
وأبلغ مسؤول أمني تركي بأن المحققين الأتراك يستعدون لدخول القنصلية، لكنهم ينتظرون التصريح النهائي من السعوديين.
وأكد ترامب أنه يريد أن يعرف ماذا حدث للصحافي السعودي. وقال الخميس، تعليقا على التقارير حول مقتله، “إذا حدث ذلك فسيكون أمرا محزنا (…). لا نحبّ ما حدث وأنا لا أحبه. إنه أمر غير جيد”.
وأشارت المتحدّثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز الى أنّ مستشار الأمن القومي جون بولتون ومستشار الرئيس الخاص جاريد كوشنر ووزير الخارجيّة مايك بومبيو أثاروا القضية مع الأمير محمد بن سلمان، وطالبوا بـ”تفاصيل (عن اختفاء خاشقجي) وبأن تلتزم الحكومة السعودية الشفافية في ما يتّصل بالتحقيق”.
وذكرت مصادر تركية أنها تعتقد أن خاشقجي قتل داخل المبنى ونُقل جثمانه وهي مزاعم تنفيها الرياض بوصفها لا أساس لها من الصحة.
وفي مؤشر على أن تركيا والسعودية ربما تبحثان عن وسيلة لتحقيق تقدم، نقلت وكالة الأناضول الرسمية للأنباء عن المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم كالين قوله إن أنقرة قبلت مقترحا سعوديا بتشكيل مجموعة عمل مشتركة للتحقيق في القضية

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here