ترودو يصف مقتل عائلة مسلمة دهسا في كندا بأنه “هجوم إرهابي”

35
رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو

ندد رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو الثلاثاء بما اعتبره “هجوما إرهابيا” بعد مقتل أربعة أفراد من عائلة مسلمة دهسا مساء الأحد بشاحنة كان يقودها شاب في مدينة لندن في مقاطعة أونتاريو.

وقال ترودو في خطاب أمام مجلس العموم إن “هذه المجزرة لم تكن حادثا. إنها هجوم ارهابي دافعه الكراهية في قلب أحد مجتمعاتنا”.

أوقف المهاجم ووجهت إليه أربع تهم بالقتل المتعمد. ونقل طفل في عامه التاسع من العائلة نفسها إلى المستشفى في حالة خطرة إثر الهجوم الذي وقع مساء الأحد في مدينة لندن التي تبعد 200 كيلومتر جنوب غرب تورونتو.

وأضاف رئيس الوزراء الكندي “نأمل جميعا أن يتعافى الطفل من جروحه سريعا، رغم علمنا بأنه سيعيش وقتا طويلا مع الحزن وعدم الفهم والغضب الذي تسبب به هذا الهجوم الجبان المعادي للمسلمين”.

أعرب ترودو في تغريدة على تويتر عن دهشته لدى سماع نبأ عملية الدهس، مضيفاً: “نحن هنا من أجل أحباء أولئك الذين أرهبتهم جريمة الكراهية هذه، نحن هنا من أجل ذلك الصبي الذي أصيب خلال هذه العملية المروعة”.

ترودو خاطب المسلمين في كندا قائلاً: “قلوبنا معكم وستكونون في عقولنا، الجالية المسلمة في لندن والمسلمون في جميع أنحاء البلاد يعرفون أننا معهم، فلا مكان للإسلاموفوبيا في مجتمعنا”.

من جهته، قال عمدة لندن إيد هولدر، في مؤتمر صحفي: “هذا من أعمال القتل الجماعي، والكراهية التي لا توصف، والإسلاموفوبيا، ارتُكب ضد المسلمين، ضد سكان لندن”، وقال إن الكلمات “لا تكفي. يجب أن نُظهر هذه الكلمات ونتصرف بناء عليها”.

قال هولدر إن في لندن، التي يبلغ عدد سكانها حوالي 400 ألف نسمة، جالية مسلمة كبيرة، واللغة العربية هي ثاني أكثر اللغات استخداماً في المدينة.

توجيه تهمة “الإرهاب” للمتهم

قال مدير المباحث في قسم شرطة لندن، بول وايت، إن “هناك أدلة على أن هذا كان عملاً مدبراً مع سبق الإصرار وبدافع الكراهية.. نعتقد أن الضحايا استُهدفوا بسبب دينهم الإسلامي”.

أضاف أن الشرطة في لندن تتشاور مع شرطة الخيالة الكندية الملكية والمدعين العامين، بشأن احتمالية توجيه اتهامات بالإرهاب.

كما وُجهت إلى المتهم المقيم في لندن الكندية، الذي تم اعتقاله بعد الحادث، أربع تهم بالقتل من الدرجة الأولى، وتهمة واحدة بمحاولة القتل. ومن المقرر أن يمثل أمام المحكمة، الخميس، بعد أن حُبس احتياطياً يوم الإثنين.

قالت الشرطة في كندا إن المشتبه به ليس لديه سجل جنائي، ولا يُعرف عنه أنه عضو في جماعة كراهية، أو وجود متواطئين معه، مشيرة إلى أنه ألقي القبض عليه في موقف للسيارات بمركز تجاري، بينما كان يرتدي سترة واقية من الرصاص.

هجوم على عائلة مسلمة في كندا 

يأتي هذا بعد أن اهتزت كندا، الإثنين، على وقع جريمة كراهية بشعة، ذهب ضحيتها 4 أشخاص من عائلة مسلمة، وأصيب طفل بإصابات خطيرة، وذلك بعد أن أقدم شخص على دهسهم عمداً، بعد أن تخطت سيارته الرصيف بمدينة في جنوب مقاطعة أونتاريو الكندية.

وذكرت الشرطة الكندية أن الأشخاص الأربعة الذين قُتلوا دهساً استُهدفوا عمداً، في جريمة كراهية معادية للإسلام، من طرف شاب يحمل الجنسية الكندية، وفي عقده الثالث.

ويتعلق الأمر بامرأة (74 عاماً) ورجل (46 عاماً) وامرأة (44 عاماً)، إضافة إلى فتاة (15 عاماً)، بينما نجا فرد واحد من العائلة هو صبي (9 سنوات)، أصيب بجروح خطيرة.

مشاركة