تطبيع الإمارات .. ضابط طيار إماراتي يلتحق بالدراسة في كلية الأمن القومي الإسرائيلية

76
طيار إماراتي يدرس في كلية الأمن القومى التابعة للجيش الإسرائيلي

كشفت وسائل إعلام إسرائيلية، اليوم الاثنين، أن ضابطا كبيرا في سلاح الجو الإماراتي، سيلتحق للدراسة في كلية الأمن القومي بإسرائيل، في أحدث تطور على مسار التطبيع بين أبو ظبي وتل أبيب، ذلك بمباركة رئيس الإمارات الشيخ محمد بن زايد آل نهيان.

وذكرت قناة I24 News الإسرائيلية، أن الضابط الإماراتي برتبة عقيد، ويطير على مقاتلة من طراز F-15، سيلتحق بالكلية بدءا من العام الدراسي الوشيك، وقد تم الإبلاغ عن ذلك صباح اليوم الإثنين، من رئاسة الدولة الإماراتية.

مصدر أمني إسرائيلي، إنه بالإضافة إلى الأهمية الرمزية للالتحاق فعليا بالكلية في إسرائيل، هناك أيضا مستوى من التعاون الأمني ​​والإقليمي. الضابط خريج كلية الأمن الوطني في الإمارات التي تدار وفق المنهج الأمريكي.

حيث نقلت “كان” عن مسؤول أمني إسرائيلي قوله إنه “عدا الأهمية الرمزية لمجرد مشاركة الضابط الإماراتي في الدراسة داخل الكلية بإسرائيل، هناك مسألة التعاون الأمني والإقليمي. وهذا الضابط تخرج في كلية الأمن القومي بالإمارات، التي تدار بموجب البرنامج الدراسي الأمريكي”.

وتقوم كلية الأمن القومي في إسرائيل بإعداد كبار الموظفين في الجيش الإسرائيلي وأنظمة الأمن والحكومة لشغل مناصب قيادية وإدارية عليا. وتستمر الدراسة في الكلية حوالي عشرة أشهر، وتشمل أيضا دراسات لدرجة الماجستير في العلوم السياسية، صناع السياسات، الأمن في إسرائيل، جولات في إسرائيل والخارج، محاكاة وبحوث حول الأحداث.

فيما أشارت وسائل إعلام محلية إلى أن كلية الأمن القومي الإسرائيلية السلك الرفيع في الجيش الإسرائيلي وأجهزة الأمن والحكومة، تؤهل لإشغال مناصب قيادية وإدارية رفيعة. وتستمر مدة التعليم في الكلية 10 أشهر، وتشمل الدراسة للقب الماجستير في العلوم السياسية.

بينما يدرس طلاب الكلية ويُجرون أبحاثاً في تحديات الأمن القومي الإسرائيلي، بواسطة لقاءات مع مصممي السياسة والأمن القومي في إسرائيل، إلى جانب جولات في إسرائيل وخارجها، وفقاً لـ”كان”.

حيث يدرس في كلية الأمن القومي الإسرائيلية سنوياً قرابة 10 طلاب من دول أجنبية، بينها الولايات المتحدة وألمانيا والهند وإيطاليا وبريطانيا واليونان.

مشاركة