تعرف على متعة التزحلق على الماء في فصل الشتاء البارد!

0
103
التزحلق

نحن نعيش أجمل فصول العام، والذي يصفه كثير من الناس بالمعشوق المنتظر “فصل الشتاء”، ولكن ما على الرغم من أن مميزات فصل الشتاء كثيرة إلا أن حالة القلق تتكون به بشكل كبير، فكيف يمكن التغلب عليها، حيث هناك قاعدة أمريكية تقول ” التزحلق يساعدني على الخروج من حالة القلق في الأجواء الباردة”.

ولتعرف على متعة التزحلق في فصل الشتاء، سرد مغامر أمريكي قصته في تسلق أحد قمم الكثبان الرملية من أجل إيجاد محيط شتوي هدير، للاستمتاع والتزحلق بها.

حيث أن المغامر، أستيقظ في صباح أحد الأيام الباردة في شهر ديسمبر (كانون الأول) الماضي ، وقال: إنني “تسلقت على قمة الكثبان الرملية في عطلتي المحلية لإيجاد محيط شتوي هدير. كانت الأمواج حالمة. واحدًا تلو الآخر ، تُطوى القمم التي يبلغ طولها 8 أقدام في أسطوانات الزمرد المثالية لأن الرياح البحرية تهب ذيول الضباب إلى البحر”.

جيدي وهو المغامر الأمريكي، قال تعطلت سيارتي وقشرت ملابسي الدافئة مرة واحدة، و بالكاد شعرت بالرياح الباردة التي تجلد على بشرتي العارية أثناء دخولي كهف معتم ، وأمسكت لوح التزلج وركضت باتجاه الماء.

أشعر بحرية أكبر من قلقي عندما يكون التزحلق كبيرًا

ووفق ما افاد به خبراء علم النفس،  فإن القلق هو خلفية الوجود و قوة غير مرئية ترافق الشخص طوال اليوم، وأضاف جيدي انني لقد تعلمت القلق من الشباب وكنت منذ ذلك الحين مقلقة. ويستغرق الأمر الكثير ليصرف انتباهي عن أفكاري الخاصة.

وأردف، لكن هناك شيئًا واحدًا يجعلني أشعر في الوقت الحاضر بأنه لا شيء غير ذلك: الخوف الذي أشعر به عندما تكون الأمواج كبيرة، أصبح البطل المحتمل في رحلتي للصحة العقلية.

ويشار أنه، من المفارقات أن الخوف الفوري من سحق الأمواج القوية يحرر الشخص من المخاوف المستمرة التي تؤدي الى القلق، كما أن معظمها غير عقلاني التي تشغل مساحة كبيرة في ذهني.

 

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here