تعويض 90 ألف عراقي مدني تضرروا من معارك نينوى

50

أعلن مسؤول عراقي، إن السلطات العراقية قررت تعويض 90 ألف عراقي مدني تضرروا من معارك التحرير التي وقعت في محافظة نينوى ، شمالي العراق.

 وقال محمد محمود، مدير اللجنة الفرعية لتعويض المتضررين في نينوى :” تقرر تعويض 90 ألف مدني جراء الخسائر المادية والبشرية التي تعرضوا لها”.

وأضاف في تصريحات صحيفة له اليوم الجمعة:” هؤلاء المدنيين تعرضوا للأذى جراء المعارك التي خاضتها القوات الأمنية ضد مسلحي تنظيم داعش“.

 وأوضح أنه تم حتى اللحظة تسليم 9 آلاف مدني أموال التعويضات المقررة، وإنجاز 50 ألف طلب لصرف التعويضات”.

 ولم يعلن محمود عن قيمة التعويضات المقدمة للمتضررين في محافظة نينوى .

 وتوقع محمود أن تكون أعداد المتضررين بسبب المعارك في  نينوى (ثاني أكبر محافظة العراق)، أكبر من العدد المسجل بالفعل.

 وسيطر مسحلون من”داعش” الإرهابي على محافظة نينوى في صيف عام 2014.

وتمكنت القوات العراقية حينها بدعم من التحالف الدولي، من طرد التنظيم وتحرير المدن في شمال وغرب العراق عام 2017.

وجراء تلك المعارك، تعرضت المحافظات الشمالية والغربية لدمار هائل في البنية التحتية على مدار 3 سنوات من القتال بين القوات العراقية وداعش.

ورغم تحرير شمال وغرب العراق من تنظيم داعش، مازالت العراق تعاني من هجمات متفرقة لخلايا داعش.

ويحتفظ التنظيم بخلايا نائمة موزعة في أرجاء الدولة العراقية.

وفي أواخر الشهر الماضي، أعلن جهاز مكافحة الإرهاب العراقي، عن اعتقال خلية لتنظيم “داعش” الإرهابي.

وكانت تخطط تلك الخلية لشن هجمات على مواقع عسكرية بمحافظة صلاح الدين، شمالي العراق.

وأصدر حينها الجهاز بياناً قال فيه إن قواته نفذت عملية كبرى شمالي صلاح الدين”.

وأسفرت العملية عن اعتقال الخلية المكونة من 8 أفراد”.

وذكر البيان  أن “الخلية الإرهابية كانت تخطط للهجوم على القوات العسكرية المرابطة في قضاء الشرقاط، شمالي محافظة صلاح الدين”.

وفي عام 2014 تمكن تنظيم “داعش” من فرض سيطرته على ثلت مساحة العراق.

وفي عام 2018، قدرت الحكومة العراقية، حسب دراسة أجراها خبراء عراقيون ودوليون، تكلفة إعادة إعمار البلاد بـ 88.2 مليار دولار على مدى 10 سنوات.

SHARE