مصادر: احتجاز مئة فتاة أوغندية متجهة إلى الإمارات العربية في نيروبي

0
60
الفتيات

نقل مصدر إعلامي بريطاني، عن مسؤول أمني في إحدى المطارات الدولية، أن القوات الأمنية اعترضت فتيات يتراوح أعمارهن بين 14 و 18 عامًا اللواتي  كانوا في مطار جومو كينياتا الدولي في نيروبي، حيث كان من المقرر أن يستقلن رحلته التالية إلى الإمارات. وتم تسليم الفتيات اللائي يُعتقد أنهن من منطقة ناباك في منطقة كاراموجا الفرعية إلى أوغندا

أفادت التقارير الصُحفية الأمريكية، أن دولة الإمارات العربية المتحدة أصبحت في السنوات الأخيرة مركزًا للأوغنديين الذين يبحثون عن عمل كخادمات في المنازل وحراس أمن،  وتشير التقارير أيضأً إلى أن السلطات العليا في الإمارات العربية المتحدة تعمل كغطاء لبعض مركز تهريب البشر حيث يبيع المجندون المهاجرين إلى الأسر التي تنقلهم بشكل غير قانوني إلى دول أخرى في الخليج.

وبحسب السجلات الرسمية، فإن  هناك ما يزيد  عن 140،000 فتاة أوغندية تعملن كخادمات في المنازل في إمارة دبي والإمارات العربية المتحدة وسلطنة عمان والمملكة العربية السعودية ودولة الكويت، من بين بلدان أخرى.

ومع ذلك ، يُقال إن العديد من الفتيات وقعن ضحايا الاتجار بالبشر ، بينما هرب العديد من الفتيات الأخريات من قصص مقلقة عن الاستغلال والإيذاء في أيدي أصحاب عملهن.

ومن جانبه، أكد نائب مفوض منطقة بوسيا المقيم في بوسيا السيد بول كاليكوان، قائلاً: إن ” الفتيات تم إنقاذهن من خلال جهد تعاوني مع السلطات الكينية كجزء من حملة ضد الاتجار بالبشر “.

في حين، أشار قائد عمليات شرطة منطقة بوسيا السيد باتريك لول، قائلاً: إن ” الفتيات سيتم تقديمهن إلى وزارة الشؤون الجنسانية والعمل والتنمية الاجتماعية لتسهيل عودتهن إلى الوطن “.

والجدير بذكره، تورط دولة الإمارات العربية المتحدة في سلسلة من الانتهاكات الإنسانية الجسيمة وخاصة في الإتجار بالبشر، وفي ضوء ذلك، استنكرت منظمات حقوق الإنسان الدولية سياسيات الإمارات غير القانونية بحق المهاجرين غير الشرعيين، وطالبوا من السلطات الإماراتية بضرورة التعامل القانوني  مع العمال والمهاجرين.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here