“تنظيم الدولة” يعلن مسؤوليته عن تفجير في سبها الليبية خلف مقتل ضابطين

28
رئيس الحكومة الليبية يندد بهجوم داعش على مدينة سبها

تبنى تنظيم الدولة الإسلامية، المسؤولية عن هجوم استهدف حاجزا أمنيا في مدينة سبها أكبر مدن الجنوب الليبي الواقعة على بعد نحو 750 كلم جنوب غرب العاصمة طرابلس، وأسفر عن مصرع اثنين وإصابة خمسة آخرين.

وقالت وزارة الداخلية في حكومة الوحدة الوطنية إن التفجير أسفر عن مقتل ضابطين، وإصابة خمسة من أفراد مديرية أمن سبها.

فيما دان رئيس الحكومة عبد الحميد دبيبة الهجوم ووصفه “بالإرهابي الجبان”، ونقل مراسل فرانس24 في ليبيا معاذ الشيخ إدانة سفارة الولايات المتحدة في ليبيا للهجوم ووصف من يقف وراءه بالقوى المصممة على تقويض الاستقرار والوحدة في ليبيا.

ويعد هذا الهجوم الأول منذ أكثر من عام في مدينة سبها أكبر مدن الجنوب الليبي الواقعة على بعد نحو 750 كلم جنوب غرب العاصمة طرابلس، وتخضع لسيطرة قوات المشير خليفة حفتر منذ أكثر من عامين.

إدانة أمريكية

كما أدانت سفارة الولايات المتحدة في ليبيا بشدة الهجوم الذي وقع في سبها والذي أودى بحياة ضابطين على الأقل من جهاز البحث الجنائي.

وقالت السفارة إن هنالك قوى مصممة على تقويض الاستقرار والوحدة في ليبيا. وأضافت بأنها ستقف مع الملتزمين ببناء مستقبل أكثر سلامًا وازدهارًا لليبيا، بما في ذلك إجراء الانتخابات في ديسمبر، وتوحيد مؤسسات البلاد، ومكافحة الإرهاب، والعمل على التنفيذ الكامل لاتفاق وقف إطلاق النار.

وشهدت سبها والمدن المجاورة لها هجمات نفذتها جماعات إسلامية متطرفة طيلة السنوات الماضية. وتعرضت هذه المنطقة لضربات جوية أمريكية استهدفت قادة وفلول عناصر الجماعات المتطرفة الناشطة في المناطق الصحراوية القريبة منها.

ويأتي الهجوم في وقت تحاول ليبيا الخروج من حالة الفوضى التي عاشتها منذ سقوط نظام معمر القذافي في 2011.

وأتاح تفكك الأجهزة الأمنية الليبية فرصة للجماعات المتطرفة لكي تنشط في المنطقة وعلى رأسها تنظيم “الدولة الإسلامية” منذ 2014. وبعد أن ضاعف التنظيم هجماته، فقد نفوذه تدريجيًا بخسارة معاقله حول مدينتي سرت (شمال الوسط) نهاية عام 2016 ودرنة (شرقًا) في عام 2018.

لكن رغم ضعفه وانكفائه إلى المناطق الصحراوية أو تغلغله بين السكان على ساحل البحر الأبيض المتوسط، ما زال التنظيم يشكل تهديدًا.

وقعت الأطراف الليبية اتفاق وقف إطلاق النار في تشرين الأول/أكتوبر الماضي في عموم ليبيا، وبدأت عملية انتقالية شهدت تشكيل حكومة موحدة تسعى إلى توحيد مؤسسات البلاد وتنظيم انتخابات في نهاية العام الجاري.

ليبيا: رئيس الوزراء المنتخب يتعهد بإعادة إعمار البلاد والعمل مع جميع الأطراف

 

مشاركة