توتر حاد بين حكومة منصور هادي اليمنية و حكومة الإمارات بسبب سقطرى

0
238
منصور هادي

كشفت مصادر اعلامية اجنبية،عبر مقال صٌحفي، أن الحكومة الإماراتية والرئيس الحكومة اليمنية عبد ربه منصور هادي ، كانتا على شراكة وتحالف منذ اللحظة الأولى لإعلان ما يسمونها عاصفة الحزم على اليمن، ولكن بحسب ما أعلنت به الصحيفة أن الخوف كان قائما لدى حكومة منصور هادي أبان الانتهاء من الحرب هل سيستطيع الرجوع الى سدة الحكم أم أن دولة الإمارات العربية المتحدة ستسيطر.

واستهلت الصحيفة مقدمة المقال، الذي ترجم الى اللغة العربية، قائلة: ” إنّ العلاقة بينهما ظلت متوترة؛ نظراً لاختلاف الرؤية حول مستقبل اليمن بعد نهاية الحرب، ففي الجنوب تدعم الإمارات الانفصاليين الجنوبيين، الذين يهدّدون ترتيبات ما بعد الوحدة الشمالية الجنوبية عام 1990، التي يحاول هادي الحفاظ عليها، وحصلت عدّة مناوشات بين الانفصاليين وقوات الحكومة، بالإضافة إلى عدم ارتياح الإمارات لعلاقة حكومة هادي مع حزب الإصلاح، وهو فرع الإخوان المسلمين في اليمن، الذي تعدّه أبوظبي منظمة إرهابية، وحاولت مُواجهته بالطرق كلها، بما فيها الاغتيالات المستهدفة».

ويشار أنه، وفي الجانب  اليمني  تمحورت جبهة جديدة شددت على أن هناك توتر بينها وبين الحكومة المعترف بها في عدن ودولة الإمارات، حيث أن الجبهة شُكلت في محافظة أرخبيل جزر سقطرى ذات الكثافة السكانية القليلة، وفي سابقة غير مشهود لشجب  حكومة منصور هادي،  لدولة الإمارات لإرسالها مئة من الجنود الانفصاليين لمدينة سقطرى،.

وجاء الرد الإماراتي بعد شجب حكومة منصور هادي على لسان وزير الدولة للشؤون الخارجية للإمارات السيد أنور قرقاش، قائلاً: ” هذه ليست المرة الأولى التي تندلع فيها مواجهة حول سقطرى، ففي العام الماضي نشرت الإمارات وفي أثناء زيارة رئيس الوزراء السابق أحمد بن دغر للأرخبيل، دبابات في ميناء الجزيرة الرئيسي، وشجب الوزير اليمني هذا التحرك الإماراتي، وطالب بتأكيد واضح للسيادة اليمنية على الجزيرة، وسط ما تراه الحكومة استعماراً إماراتياً لمدينة سقطرى».

ومن جانبها، أعلنت حكومة  منصور هادي، أنها  عرضت الملف  الى  مجلس الأمن، حيث بعد ذلك أعلنت القوات الإماراتية تراجعها واعترافها بالأرخبيل، حيث اعتبرت القوات الإماراتية الانسحاب من أجل  حل التوتر بينها وبين حكومة منصور هادي، ولكن وبعد مغادرة قوات الإمارات نشرت السعودية قواتها.

 

 

 

 

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here