توج المنتخب الجزائري بطلاً لكأس أمم أفريقيا للمرة الثانية في تاريخه

472
بغداد بونجاح

بعد نهاية مسيرة بطولة كأس أمم أفريقيا لعام 2019، توج المنتخب الجزائري “ثعالب الصحراء”، بطلاً لكأس الأمم الأفريقية، وأحرز لقبة الثاني قارياُ، أبان فوزه الغالي بهدف مقابل لا شيء على نظيره المنتخب السنغالي ” أسود التيرانغا “، مساء أمس الجمعة، في المباراة النهائية التي جمعتهم فوق ملعب القاهرة الدولي، حيث قام اللاعب الجزائري بغداد بونجاح ، بحسم المباراة لمنتخبه ثعالب الصحراء، بهد تسجيله هدف نظيف في الدقيقة الثانية من عمر الشوط  الأول من المباراة، في المقابل فشل أسو التيرانغا، في تعديل النتيجة على مدار المباراة كاملة.

كما حقق المنتخب الجزائري، الفوز على نظيرة المنتخب السنغالي، في البطولة الحالية بمصر، مرتين، حيث حقق الفوز عليه بالنتيجة نفسها بمباراتهما في المجموعات بالدور الأول من هذه النسخة، وبحصول المنتخب الجزائري على اللقب، يكون قد استعاده اللقب الأفريقي بعد غياب دام تسعة وعشرين عاماً.

ولم ينتظر باغت المهاجم الجزائري بغداد بونجاح، الدخول في أجواء المباراة حيث قام بالدقائق بل بالثواني الأولى بمباغتة حارس منتخب السنغال ليتمكن من إحراز أغلى هدف في حياته.

وجاء الهدف بعدما استخلص لاعبين خط الوسط للمنتخب الجزائري، الكرة من لاعبي دفاع المنتخب السنغالي، في الناحية اليسرى، ثم انطلق بغداد بونجاح بالكرة، حتى وصل أمام منطقة الجزاء “16”، ثم  قام بتسديد الكرة بشكل قوي لترتطم بساق المدافع السنغالي ساليف ساني وتعلو بشكل كبير فوق المرمى، ثم تسكن المرمى وسط ذهول من لاعبي السنغال المدرب والجمهور

ومنح الهدف دفعة معنوية هائلة للمنتخب الجزائري الذي ظل الأفضل والأخطر رغم محاولات السنغال للرد.

وبعد إحراز المنتخب الجزائري الهدف الأول، واصل تفوقه خلال المباراة، حيث كان الأفضل في الانتشار بشكل صحيح على أرضية الملعب، وكما استحوذ وسيطرة على مجريات اللعب والكرة، على الرغم من أن اللعب انحسر لبعض الوقت داخل مربع خط الوسط للملعب، دون أي خطورة على مرمى المنتخبين.

وفي الجهة المقابلة، لم يقبلوا المنتخب السنغالي الأمر، حيث وبعد مرور أول ربع ساعة بعد هدف بغداد بونجاح، كثفوا من محاولاتهم الهجومية على مرمى المنتخب الجزائري بحثاً عن هدف تعديل الفارق قبل انتهاء الشوط الأول.

 

 

 

مشاركة