ترامب يتصدر قادة العالم من حيث عدد المتابعين على تويتر

416

واشنطن- أظهرت دراسة سنوية اعدتها شركة “بورسون كون اند وولف” المتخصصة بالإعلام والعلاقات العامة ان الرئيس الأميركي دونالد ترامب يحظى باكبر عدد متابعين على تويتر بين قادة العالم متقدما على البابا فرنسيس ورئيس الوزراء الهندي نارندرا مودي.

وأفادت الدراسة التي حملت عنوان “تويبلوماسي” انه مع حوالى 52 مليون متابع لحسابه “اصبح ترامب القائد العالمي الاكثر متابعة على تويتر في تشرين الاول/اكتوبر 2017 حين تجاوز البابا فرنسيس الذي اصبح الثاني عالميا مع اكثر من 47 مليون متابع لحساباته في تسع لغات”.

وأضافت أن “رئيس الوزراء الهندي يحتل المرتبتين الثالثة والرابعة مع 42 مليون متابع لحسابه الشخصي و26 مليون متابع لحسابه الرسمي”.

وفي أوروبا، تصدرت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي اللائحة مع أكثر من خمسة ملايين متابع لحسابها الرسمي الخاص برئيس الحكومة البريطانية ويليها الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون (أكثر من ثلاثة ملايين) الذي ارتفع عدد متابعيه بمعدل ثلاثة اضعاف منذ انتخابه رئيسا للجمهورية في ايار/مايو 2017.

وفي الدول العربية تتصدر اللائحة امرأة ايضا هي ملكة الأردن رانيا التي يتابع حسابها أكثر من عشرة ملايين شخص يليها الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الإمارات ورئيس مجلس الوزراء (9 ملايين) والعاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز (6 ملايين).

ويعتبر ممثلو حكومات دول اميركا الجنوبية على تويتر “الأكثر نشاطا” مثل وزير الخارجية الفنزويلي خورخي ارياسا الذي كتب ما معدله 55 تغريدة يوميا خلال الاشهر ال12 الماضية.

واشارت الدراسة أيضا إلى أن وزارة الخارجية الاميركية هي الهيئة الحكومية الوحيدة في الولايات المتحدة التي لا تتابع الحساب الشخصي للرئيس دونالد ترامب.

لكن في الوقت نفسه تتابع وزارة الخارجية الأميركية حساب وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف والرئيس الإيراني حسن روحاني.

وكشفت الدراسة ايضا ان رؤساء دول وحكومات ووزراء خارجية 187 دولة متواجدون على تويتر “ما يشكل 97% من اصل 193 دولة عضو في الامم المتحدة”.

وأفادت أن حكومات “ست دول فقط هي لاوس وموريتانيا ونيكاراغوا وكوريا الشمالية وسوازيلاند وتركمانستان ليس لديها حسابات رسمية”.

وفي حين يسجل ارتفاع في عدد متابعي معظم قادة العالم والحكومات على تويتر، ظهرت استثناءات.

بحسب الدراسة فان حسابات رئيس الوزراء الروسي ديمتري مدفيديف ووزارتي الخارجية الروسية والاوكرانية سجلت تراجعا في عدد متابعيها بشكل كبير “بعدما قرر تويتر وقف المتابعين الوهميين”.

SHARE