جوقة الجيش الأوكراني تنشد “اللهم صل على محمد” بتهنئة لعيد الفطر … تحظى بتفاعل واسع

25
جوقة الجيش الأوكراني

تفاعل رواد مواقع التواصل الاجتماعي مع مقطع فيديو لجوقة الجيش الأوكراني والأنشودة التي نشرتها لتهنئة المسلمين بعيد الفطر مطلع مايو/ أيار الجاري.

وتنشد الجوقة في مقطع الفيديو المتداول أنشودة “اللهم صل على محمد” الأمر الذي اثار تفاعلا بين نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي.

ويأتي ذلك في الوقت الذي تستمر فيه العمليات العسكرية الروسية التي أعلن عنها الرئيس، فلاديمير بوتين في أوكرانيا منذ الـ24 من فبراير/ شباط الماضي وسط حالة ترقب لخطاب بوتين بيوم النصر الذي يصادف الـ9 من مايو/ أيار وما يمكن أن يعلن عنه حول أوكرانيا.

وقال محللون ومسؤولون غربيون سابقًا إنهم يعتقدون أنه في 9 مايو، بعد أكثر من شهرين من وصف الغزو الأوكراني بأنه “عملية عسكرية خاصة” ، يمكن لبوتين أن يعلن الحرب رسميًا من أجل تجميع المزيد من القوات في الـ9 مايو وهو التاريخ الذي تحيي فيه روسيا ذكرى هزيم البلاد للنازيين في عام 1945.

المتحدث باسم الكرملين، دميتري بيسكوف، قال في رد على سؤال سابق من CNN إنه لا توجد فرصة لإعلان بوتين الحرب على أوكرانيا في 9 مايو، يوم النصر لروسيا، ورفض هذه التقارير ووصفها بأنها “هراء” رافضا في الوقت ذاته تقارير أن بوتين قد يستغل هذه الذكرى لإعلان التعبئة العامة.

تطوارات الحرب 

 

قال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، الجمعة، إنه لا يزال منفتحاً على إجراء مفاوضات مع روسيا، فقط في حال سحبت موسكو قواتها إلى مواقع ما قبل الغزو.

وأضاف زيلينسكي، في كلمة خلال اجتماع مركز أبحاث “تشاتام هاوس” في لندن، أنّ “استعادة الوضع إلى ما كان عليه في 23 فبراير/ شباط، أي اليوم السابق للغزو، هو شرط أساسي للتفاوض”. وتابع “في هذه الحالة، سنتمكن من مناقشة الأمور بشكل طبيعي”، وستتمكن أوكرانيا من استخدام “الدبلوماسية” لاستعادة أراضيها.

وكان زيلينسكي قد حذر من “نهاية المفاوضات” مع موسكو بحال “تصفية” آخر المقاتلين الأوكرانيين الموجودين في مجمع آزوفستال بمدينة ماريوبول، الذي تحاصره القوات الروسية.

وتعثرت المحادثات بعد أن اتهم زيلينسكي القوات الروسية بارتكاب جرائم حرب. وقال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في وقت لاحق إنّ جهود السلام وصلت إلى طريق مسدود.

 

مشاركة