جيش الاحتلال يبدأ عملية عسكرية ضد الجهاد الإسلامي بغزة

24
الاحتلال يبدأ عملية عسكرية ضد الجهاد الإسلامي

شن الاحتلال سلسلة غارات على مواقع ومراصد عسكرية لحركة “الجهاد” التي كانت في حالة استنفار قصوى على مدار الأيام الماضية؛ وأعلن عن البدء عملية عسكرية على حركة الجهاد الإسلامي تحت اسم “بزوغ الفجر”.

وقالت هيئة البث الإسرائيلية أن الجيش الإسرائيلي اغتال قياديا بارزا في حركة الجهاد الإسلامي في غزة، كما أفادت وسائل إعلام إسرائيلية بأن الجيش الإسرائيلي استهدف مواقع لحركة الجهاد في غزة، فيما أفاد مراسل هيئة البث الإسرائيلية بأن جيش الاحتلال قصف أهدافا في القطاع.

قال مسؤول في الجهاد الإسلامي إن الاحتلال اغتال قياديا بارزا بالحركة في غارة إسرائيلية على غزة.

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية استشهاد مواطنَين اثنين وإصابة 15 آخرين في العدوان، دون أن يعرف إن كان القيادي أحدهما أم لا.

من جانبه، أعلن الجيش الإسرائيلي إطلاق عملية عسكرية ضد أهداف في حركة الجهاد الإسلامي في قطاع غزة.

وأكد الجيش تنفيذ ضربات على قطاع غزة “وسط مخاوف من وقوع هجمات من القطاع الفلسطيني” بعد اعتقال قيادي في حركة الجهاد الإسلامي في وقت سابق هذا الأسبوع.

 

 

وقال الجيش الإسرائيلي في بيان مقتضب إنه “يقصف قطاع غزة”. وقال شهود عيان ومصادر أمنية فلسطينية لوكالة فرانس برس إنهم شاهدوا عدة طائرات تغير على القطاع استهدفت إحداها وسط مدينة غزة.

وكشفت وسائل إعلام إسرائيلية أن تعليمات صدرت لسكان البلدات والمستوطنات المتاخمة لقطاع غزة، بالبقاء قرب الملاجئ.

حماس: إسرائيل بدأت التصعيد على غزة وستدفع الثمن

وقالت حركة المقاومة الإسلامية “حماس” إن إسرائيل “بدأت التصعيد والعدوان على قطاع غزة وستدفع الثمن” على ذلك.

وحمل الناطق باسم الحركة حازم قاسم في تصريحات للصحافيين في غزة، إسرائيل “مسؤولية ما ترتكبه من جرائم”.

وذكر قاسم أن “أجنحة المقاومة بكل أذرعها العسكرية وفصائلها موحدة في صد العدوان الإسرائيلي وستدافع عن قطاع غزة بكل ما تملك وستوازن الردع”.

إعلان الاستنفار 

 

وأعلنت وزارة الداخلية في غزة: الشرطة والدفاع المدني والأجهزة الأمنية اتخذت إجراءاتها للتعامل مع العدوان الإسرائيلي، وتقوم بواجبها في مساندة أبناء شعبنا، ونهيب بالمواطنين الحصول على الأخبار من مصادرها الرسمية، والحذر من تداول الشائعات*

(وكالات)

مشاركة