جيش الاحتلال يعطي الضوء لتنفيذ عمليات اغتيال بطائرات مسيرة بالضفة

60
أفيف كوخافي يوافق على استخدام الطائرات المسيرة لتنفيذ اغتيالات في الضفة

وافق رئيس أركان جيش الاحتلال الإسرائيلي أفيف كوخافي، على السماح لقواته بتنفيذ عمليات اغتيال ضد نشطاء المقاومة الفلسطينية في الضفة الغربية بواسطة مسيّرات هجومية، وذلك بحسب ما ذكرته قناة التلفزة الإسرائيلية.

وجاء القرار خلال اجتماع عقده كوخافي في مقر قيادة المنطقة الوسطى في جيش الاحتلال، الأربعاء 28 سبتمبر/أيلول 2022، وذلك في أعقاب حصول جيش الاحتلال على تحذيرات تفيد بأن خلايا عديدة للمقاومة الفلسطينية تخطط لتنفيذ عمليات في المدى الفوري.

ويأتي قرار استخدام المسيرات في تنفيذ عمليات الاغتيال، بهدف تقليص مستوى المخاطر التي يمكن أن تتعرض لها قوات الاحتلال التي تقتحم مدن الضفة الغربية.

ويستخدم جيش الاحتلال المسيّرات الهجومية في تنفيذ عمليات الاغتيال ضد قادة ونشطاء حركات المقاومة في قطاع غزة، منذ أكثر من عقد ونصف.

ووفقاً للقناة الإسرائيلية، فإن المؤسسة العسكرية الإسرائيلية “في سباق مع الزمن”، بهدف القبض على خلايا المقاومة التي تنشط في منطقة شمال الضفة الغربية قبل أن تتمكن من تنفيذ عمليات.

القناة أضافت أن المستوى السياسي الحاكم في تل أبيب يرفض حتى الآن السماح لجيش الاحتلال بتوسيع عملياته ونقلها من شمال الضفة إلى مناطق أخرى، خشية أن يسهم ذلك في تعاظم التصعيد.

مقتل ضابط إسرائيلي خلال اشتباكات أدت لاستشهاد فلسطينيَّين قرب جنين

فيما نقلت القناة عن مصدر عسكري إسرائيلي قوله، إن هناك مخاوف من أن يفضي التواجد العسكري الدائم في الضفة الغربية إلى تسخين الأوضاع الأمنية.

كما أوضحت القناة أن المؤسسة الأمنية الإسرائيلية تتهم حركة حماس بتأجيج الأوضاع في القدس المحتلة، مشيرة إلى أنه نظراً لتعاظم الأعباء العسكرية على قوات جيش الاحتلال، فقد أوقفت بعض الوحدات العسكرية التدريب وتنظيم الدورات التأهيلية إلى جانب اضطرار الجيش لتجنيد بعض قوات الاحتياط لمواجهة تحديات في بعض المناطق.

واستشهد أربعة مواطنين على أطراف مخيم جنين، بعد محاصرة قوات الاحتلال منزلًا كان يتواجد فيه عبد الرحمن خازم شقيق الشهيد رعد منفذ عملية شارع “ديزنغوف” في “تل أبيب” قبل نحو ستة أشهر.

مشاركة