حرب اليمن تتسبب في تشويه صورة السعودية أمام مكونات الأسرة الدولية

0
107
الحرب

يتسبب نظام آل سعود في تشويه بالغ لصورة ومكانة المملكة العربية السعودية بمواصلتها الحرب على اليمن العبثية وأخر صور ذلك تظاهرة حاشدة احتضنتها العاصمة البريطانية لندن، فقد تظاهر آلاف المتضامنين من جنسيات مختلفة، وسط العاصمة البريطانية، لندن، رفضا لحرب آل سعود المستمرة منذ ستة سنوات ضد اليمن

ورفع المتظاهرون الأعلام اليمنية، ولافتات كتب عليها باللغتين الإنجليزية والعربية “أوقفوا الحرب على اليمن”، “أنقذوا اليمن”، “قاطعوا الإمارات”، “أوقفوا السعودية”، “العدالة من أجل اليمن”، وتزامنت المظاهرة مع مظاهرة أخرى ضد العنصرية أمام مبنى البرلمان البريطاني، ضم المشاركون فيها صوتهم إلى المنادين بوقف الحرب على اليمن.

وطالب المتظاهرون الذين احتشدوا أمام هيئة الإذاعة البريطانية، ثم مقر رئاسة الوزراء البريطانية، وحكومات دول الاتحاد الأوروبي، بوقف بيع الأسلحة العسكرية للمملكة والإمارات، وتأتي المظاهرة المناوئة لآل سعود، بعد أيام من الكشف عن تدريب بريطانيا جنودا سعوديين على مقاتلات لقصف اليمن ما أثار غضبا واسعا في البلاد وسط مطالبات حقوقية بوقف المشاركة في ارتكاب جرائم حرب عن دعم التحالف السعودي.

وكشفت منظمة “ديكلاسيفايد يو كي” البريطانيا النقاب عن أن المئات من جنود الجيش السعودي تلقوا التدريبات العسكرية في بريطانيا منذ بدء الحرب على اليمن، وأظهرت المنظمة المعنية بكشف دور بريطانيا عسكريا في العالم، في تقريرها، أن هناك بيانات لتدريب جنود سعوديين على قيادة المقاتلات الحربية التي استخدمت لقصف المدنيين في اليمن.

وقال معد التقرير فيلر ميللر إن مئات الجنود التابعين لقوات التحالف تلقوا التدريبات في قواعد سلاح الجو الملكي البريطاني جاء في وقت أصدرت فيه محكمة بريطانية أمراً بمنع تصدير السلاح البريطاني إلى المملكة؛ بسبب المخاوف من حقوق الإنسان في حرب اليمن.

وسبق أن أكدت فرنسا وألمانيا، مسؤولية نظام آل سعود عن إنهاء معاناة الشعب اليمني، وإيجاد حل سلمي للحرب الدائرة منذ سنوات وإنهاء الأزمات اليمنية، وجاءت هذه الاتهامات في مؤتمر صحفي مشترك عقده مندوبا البلدين لدى الأمم المتحدة السفير الألماني “كريستوف هويسجن” ونظيره الفرنسي “نيكولاس دي ريفيير”.

وقال السفير الألماني إن بلاده “توقفت عن بيع السلاح للسعودية، وأن المملكة تقع عليها مسؤولية كبيرة في إنهاء العنف حيث تقود تحالفا يشن هجمات جوية في أرجاء اليمن، كما نحن نحتاج من السعودية أن تقوم بدور مهم للغاية من أجل التوصل إلى حل سلمي للأزمة”.

وأكد السفير الفرنسي اتفاقه الكامل مع نظيره الألماني، معربا عن أمله أن يؤدي المؤتمر الدولي للمانحين في جمع الموارد المالية الكافية لمواجهة التداعيات المترتبة على الأزمة اليمنية.

وللعام السادس يشهد اليمن قتالا مستمرا بين القوات الحكومية التي يدعمها تحالف عربي بقيادة السعودية والإمارات، وجماعة الحوثي المدعومة إيرانيا والمسيطرة على محافظات يمنية بينها العاصمة صنعاء منذ سبتمبر/أيلول 2014.

وقالت منظمة العفو الدولية، في تقريرها، مؤخرا، إن الحرب في اليمن لا تظهر لها أي مؤشرات حقيقية على الانحسار مع دخوله عامها السادس، ولا يزال المدنيون من جميع أنحاء البلاد والأجيال يتحملون وطأة الأعمال القتالية العسكرية والممارسات غير القانونية للجماعات المسلحة الحكومية وغير الحكومية على حد سواء.

المصدر: ويكليكس السعودية

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here