حقوقي دولي: واقع الحريات في مصر بعهد السيسي سيء جداً

109
مندل

أكد المدير التنفيذي لمركز القانون والديمقراطية توبي مندل أن واقع حقوق الإنسان والحريات في مصر تراجع بنسبة كبيرة جداً في عهد الرئيس الحالي عبد الفتاح السيسي، مؤكداً أن الولايات المتحدة شهدت أيضا تراجعاً كبيراً في مجال الديمقراطية بعهد دونالد ترامب.

وأشار مندل خلال لقاءً له عبر إحدى القنوات العربية، بالقول: إن “واقع الحقوق الإنسانية والحريات في عهد الرئيس المصري السابق حسني مبارك كان سيئا، لكنه أصبح أكثر سوءا وتراجعت حرية التعبير في البلاد مع وصول الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى سدة الحكم”.

ورفض المدير التنفيذي لمركز القانون والديمقراطية وصف أداء المنظمات الأهلية الحقوقية  الدولية بـ “الضعيف أو العاجزة” عن تحسين واقع الحريات في القاهرة، مشيراً أن تلك المنظمات هي السبب وراء دفع مشرعين أمريكيين وأوروبيين لتوجيه مذكرات للسيسي تطالبه بضرورة الإفراج عن المحتجزين السياسيين ومعتقلي الرأي الحقوقيين، وأن نظام السيسي يعتبر من الأنظمة الديكتاتورية والصعبة والتي لا تستجيب لمطالب المنظمات الحقوقية الدولية على الفور.

وأردف مندل ، أن تحرك المشرّعين الأوروبيين والأمريكيين والتصدي للسيسي جاء بالتزامن مع انتشار أزمة فيروس جائحة كورونا، وخوفاً على حياة المعتقلين السياسيين، كما قال: إن “المنظمات الحقوقية تدرك أنه ورغم ضرورة الإفراج عن المعتقلين السياسيين خوفا على حياتهم من فيروس كورونا، فإنها على قناعة بأن هؤلاء يجب أن لا يكونوا أصلا وراء القضبان، لأنهم لم يرتكبوا أي جرم أو ذنب”.

وفي سياق منفصل، أكد مندل أن الولايات المتحدة شهدت أيضا تراجعاً كبيراً في مجال الديمقراطية بعهد دونالد ترامب متفق مع رأي الرئيس السابق باراك أوباما الذي قال: أن الديمقراطية لا تجدي في وجود رئيس يكذب باستمرار، مطالباً لضرورة التصويت لصالح المرشح الديمقراطي بايدن، بعيداً عن أن استطلاعات الرأي الأخيرة تشير تقدمه بعدة نقاط على المستوى الوطني في أغلب الولايات.

مشاركة