حكومة الوفاق تحذر السيسي من عواقب التدخل العسكري في ليبيا!

157
قاعدة الجفرة

أفاد مصدر أمني ليبي مقرب من قيادة قوات حكومة الوفاق الوطني الليبية المعترف بها دولياً، بانسحاب مرتزقة الروس من مدينة سرت الليبية وسط إجراءات ومؤشرات تفيد بأن القوات الحكومية الشرعية قد تبدأ قريباً بحملة عسكرية لاستعادة مدينة سرت و قاعدة الجفرة الجوية من أيدي ميلشيات مجرم الحرب اللواء المتقاعد خليفة حفتر رغم “الخط الأحمر” الذي وضعه الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، في حين حذر المتحدث باسم قوات الوفاق العميد محمد قنونو السلطات المصرية من خطورة وعواقب التدخل العسكري في ليبيا.

وجاء ذلك إبان ما أفاد به مصدر أمني ليبي رفض الافصاح عن هويته لأسباب أمنية، أن برلمان طبرق برئاسة عقيلة صالح التابع لميلشيات مجرم الحرب اللواء المتقاعد خليفة حفتر فوض النظام السياسي المصري برئاسة عبد الفتاح السيسي بالتدخل في ليبيا لدحر قوات الحكومة الشرعية المدعومة بالجمهورية التركية، في الجهة المقابلة اشترطت القيادة العسكرية التركية في أنقرة انسحاب ميلشيات الجنرال حفتر من مدينة سرت و قاعدة الجفرة الجوية لبحث إجراءات وقف إطلاق النار.

وجاء ذلك خلال بيانٍ رسمي أصدره برلمان طبرق المنعقد شرقي ليبيا في وقت مبكر اليوم الثلاثاء،إن القوات المسلحة المصرية لها الحق في التدخل لحماية الأمن القومي الليبي والمصري في حالة رأت أن هناك خطراً داهماً وشيكاً يطال البلدين، وفق ما أصدره برلمان طبرق.

وفي الجهة المقابلة، أفاد مصدر أمني يعمل في الجيش الليبي التابع لحكومة الوفاق الوطني الليبية المعترف بها دولياً، أن القيادة العسكرية أصدرت تعليمات عسكرية تقضي بتعزيز المنظومة الدفاعية استعداداً لمعركة محتملة في مدينة سرت وقاعدة الجفرة الجوية، مما ستشكل قوة مشتركة لتأمين المنطقة الغربية عقب طرد ميلشيات اللواء المتقاعد خليفة حفتر المدعومة مالياً وعسكرياً بشكل مباشر من دولة الإمارات العربية المتحدة.

 

SHARE