حكومة الوفاق: نمتلك خطط عسكرية لاستعادة سرت والجفرة من أيدي حفتر!

0
110
الطائرات الحربية

سعت قيادة قوات حكومة الوفاق الوطني الليبية المعترف بها دولياً إلى التخفيف والتهوين من أضرار القصف الجوي الذي نفذه الطائرات الحربية المسيرة الإماراتية والروسية الداعمة لميلشيات اللواء المتقاعد خليفة حفتر على قاعدة الوطية الجوية، غربي البلاد، كما وخلال البيان الرسمي أشارت إلى بعض التوضيحات بشأن عملية عسكرية جديدة محتملة لاستعادة مدينة سرت وقاعدة الجفرة من أيادي الميلشيات غير القانونية المدعومة إماراتياً، في حين عبرت هيئة الأمم المتحدة عن قلقها من تصعيد عسكري جديد في ليبيا موضحة أنها تخشى تحول الساحة الليبية إلى بحر من الدماء.

ومن جانبه، أكد المتحدث الرسمي الإعلامي باسم عملية “بركان الغضب” التابعة لقوات حكومة الوفاق مصطفى المجعي، أن القصف الجوي الذي نفذته الطائرات الحربية والذي استهدف في وقت متأخر مساء السبت قاعدة الوطية الجوية لم يحدث أي قتلى أو إصابات، حيث أن القاعدة تبعد ما يقارب (14 كيلومترا جنوب غرب العاصمة الليبية طرابلس، مشيراً إلى أن ما تم استهدافه لا قيمة عسكرية له وأنها أهداف غير مهمة.

وأضاف المجعي، خلال لقاء متلفز عبر إحدى القنوان العربية، قائلاً: إن “سيطرة قوات الوفاق على مدينة سرت التي تبعد 450 كيلومترا شرق العاصمة الليبية، وقاعدة الجفرة الجوية الواقعة وسط البلاد، لها خطط عسكرية مختلفة تتعلق بكيفية تأمينهما، بعد ما وصفه بالتحرير، مؤكدا أن ذلك سيستغرق وقتا بسبب اتساع المساحة الجغرافية، كما أن هدف قوات حكومة الوفاق الآن هو السيطرة على كامل التراب الليبي، وليس فقط دفع العدوان عن طرابلس”، على حد تعبيره.

وفي وقت سابق من الآن، أعلن رئيس المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا مصطفى صنع الله أن ميلشيات ومرتزقة أجنبية تمكنت من الدخول إلى ميناء السدرة النفطي شرقي البلاد، في حين أن قيادة حكومة الوفاق الوطني الليبية المعترف بها دولياً تعدت بأن ترد على قصف الطيران الأجنبي لقاعدة الوطية الجوية غرب العاصمة الليبية طرابلس.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here