خلافات سعودية روسية حول أسعار النفط تؤجل اجتماع “أوبك بلس”!

0
98

كشف مصدر مطلع في منظمة البلدان المصدرة للبترول، أن كل من الجمهورية الروسية ومنظمة أوبك أجلتا بصورة مفاجئة اجتماع “أوبك+” كان المقرر عقده يوم غدا الاثنين إلى اليوم التاسع من شهر أبريل/نيسان الجاري، وجاءت الخطوة مع تصاعد الخلاف الاقتصادي إبان اندلاع حرب النفط بين موسكو والرياض بشأن المسؤول عن انخفاض أسعار النفط العالمي، في حين هدد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بأن بلاد ستقوم بفرض رسوم جمركية على الواردات النفطية السعودية والروسية، في حالة لم يتم التوصل لاتفاق على خفض الإنتاج فيما بينهم.

وبحسب المصدر، فإن تأجيل الاجتماع جاء بضورة مفاجئة، وخاصة أن اللقاء كان مبرم تحت ضغوط مارسها الرئيس الأمريكي ترامب، من أجل أن تحقق منظمة أوبك وحلفائها “أوبك+” الاستقرار السريع في الأسواق النفطية العالمية.

وعلى غرار حرب النفط بين موسكو والرياض، وصلت أسعار النفط العالمية إلى أدنى مستوياتها من 18عام، حيث شهد ذلك في 30 مارس/ آذار الماضي بسبب التعنت من الجانب السعودي والروسي حول انتاج النفط، وبسبب تراجع الطلب إبان ما يحدث في العالم وخاصة العزل الذي يشاهده العالم جراء الإجراءات الاحترازية الطبية لاحتواء تفشي وانتشار وباء كورونا المستجد القاتل.

وسجل “أوبك+” والمنتجين الأخرين بقيادة الجمهورية الروسية فشلاً جديداً في تمديد صفقة نفطية سابقة بشأن قيود الإنتاج التي انتهت في 31 مارس/آذار الماضي، في حين أن “أوبك+” تعمل جاهدة إلى ابرام اتفاق بشان خفض انتاج النفط بما يعادل ما نسبته 10% من الانتاج والمعروض العالمي، أي ما يعادل عشرة ملايين برميل يومياً، ويتوقع خبراء الأسواق النفطية انه في حالة نجاحها سيكون  جهدا عالميا غير مسبوق.

ومن جانبه، حمل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين السعودية مسؤولية انهيار أسعار النفط في الأسواق النفطية العالمية، وفي الجهة المقابلة وجهت الرياض اتهاماً لروسيا بالمسؤولية عن انهيار الأسعار.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here