دحلان يتراجع عن الشكوى المقدمة ضد موقع ميدل إيست ويتكلف بـ 500 ألف جنيه

0
42
محمد دحلان

كشفت مصادر إعلامية بريطانية، أن القيادي الفلسطيني المفصول من منظمة التحرير الوطني الفلسطيني فتح محمد دحلان ، قرر وبشكل مفاجئ سحب القضية التي كان قدمها ضد موقع ميدل إيست البريطاني، والتي كانت في وقت سابق من الآن اتهمت محمد دحلان أنه من يقف وراء محاولة الانقلاب العسكري الفاشلة في الجمهورية التركية ضد الرئيس التركي رجب طيب اوردغان في عام 2016.

ووفق مصدر قانونية مطلعه، أكدت أن قرار سحب محمد دحلان لقضيته ضد  موقع ميدل إيست آي البريطاني، جاءت بعد إدراكه التام من خسارتها، مشيراً الى أن تكلفة اتعاب المحامين تجاوزت نصف مليون جنيه، وهو بالفعل خسر تلك المبالغ كلها.

ويشار أن، الصحفي والمحرر ديفد هيرست، قد نشر في  وقت سابق في عام 2016، وعلى وجه الخصوص بعد فشل محاولة الانقلاب على الحكومة التركية، تقريراً إخبارياً مفصلاً على موقع ميدل إيست آي البريطاني، أكد من خلاله تورط ولي العهد الإماراتي محمد بن زايد ومستشاره الأمني القيادي الفلسطيني محمد دحلان في تلك المحاولة الفاشلة، وجاء ذلك التقرير وفق مصادر أمنية واستخباراتية تركية.

وبعد تداول المقال الخاص بالصحفي ديفد هيرست، عبر منصات التواصل الاجتماعي والصحف العالمية، بدأ محمد دحلان إجراءات الدعوة القانونية، وأكد محامين دحلان أن لدى موكلهم علاقة اجتماعية وعادية مع قادة السلطات الإماراتية، حيث كان من المتوقع عقد جلسة قضائية بذلك الشأن في نوفمبر المقبل.

وتوصل موقع ميدل إيست آي البريطاني، الى معلومات مؤكده تفيد أن محامين دحلان قاموا بحسب الدعوى القضائية من المحكمة، مع الموافقة لدفع كامل التكاليف المالية إزاء تلك القضية، أي أن القيادة الفلسطيني محمد دحلان سيقوم بدفع ما لا يقل عن  خمسمئة ألف جنيه لمحاميه ومحاي الدفاع.

وجاء تعليق الصحفي هيرست، على تراجع محامين محمد دحلان عن القضية، أن تراجعهم عن الدعوى يؤكد على أن المقال الذي نٌشر في الموقع منذ عام 2016 بداخله معلومات صحيحة مئة بالمئة، مضيفاً الى أنه من المرجح أن دحلان سحب الشكوى عندما رأى أن إدارة موقع ميدل إيست آي البريطاني ستدافع عن كل ما جاء بالتقرير بالدلائل والبراهين.

والجدير بذكره، أن التقرير كشف تورط محمد دحلان بإرسال أموال طائلة الى المعارض للحكومة التركية فتح الله غولن، وهو المتورط الرئيسي في محاولة الانقلاب العسكري الفاشلة في تركيا.

 

 

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here