دراما سياسية .. بينت ولبيد يتفقان على حل الكنيست” والانتخابات المبكرة

21
بينيت ولابيد انتهاء الائتلاف الحاكم في إسرائيل

اتفق رئيس حكومة الاحتلال نفتالي بينيت ووزير الخارجية يائير لابيد، على الشروع في حل الكنيست الأسبوع القادم والدعوة إلى الانتخابات المبكرة،وتعيين الأخير رئيسا للوزراء في المرحلة الانتقالية.

وقال رئيس حكومة الاحتلال نفتالي بينيت، إنه اضطر لاتخاذ قرار حلّ الكنيست، تحسباً لدخول البلاد في فوضى قانونية بسبب انتهاء صلاحية “قانون المستوطنين”.

وأضاف في تصريحات نقلتها وسائل إعلام إسرائيلية: “نقف اليوم في لحظة صعبة، لكن انطلاقاً من إدراك أننا اتخذنا القرار الصحيح لإسرائيل”، معتبرا أن حكومة الاحتلال فعلت كل ما بوسعها للحفاظ على الحكومة.

وتابع: “يوم الجمعة أجريت سلسلة من المحادثات مع مسؤولي الأمن والقانون، وأدركت أنه بعد عشرة أيام من انتهاء صلاحية قانون يهودا والسامرة (الاسم التوراتي للضفة الغربية)، ستدخل الدولة في فوضى قانونية. لم أستطع السماح بذلك”.

وقال بينت إنه ولبيد فضلا دفع ثمن شخصي باهظ والخروج لمظاهرة لضمان خدمة مصالح الدولة. وأشار بينت إلى أن حكومته خلافا للحكومة السابقة بدأت حربا على رأس “الأخطبوط” في إشارة إيران بدلا من معاركة أذرعها المختلفة. كما قال إن حكومته قامت بمحاربة “حماس” وأوقفت تدفق الأموال والصواريخ عليها والصواريخ، ما منع من تعاظم قوتها، بحسب ما يدعي.

نفتالي بينت يؤدي اليمين رئيساً لوزراء إسرائيل .. أنهي حقبة نتنياهو التي استمرت 12 عاما

واستطرد بينت متفاخرًا بما أنجزته حكومته قائلًا: “أرسلنا قوات الجيش و(الشاباك) إلى جنين ومواقع (الإرهابيين)، وحاربناهم فعلا وليس قولا فقط. وفي (مسيرة الأعلام)، أعدنا الكرامة الوطنية الإسرائيلية ولم نرضخ لتهديدات (حماس)”.

وأبرم بينيت ولابيد اتفاقا لتشكيل حكومة جمعتهما مع أحزاب أخرى يسارية ويمينية ووسطية الى جانب الكتلة العربية، وذلك للمرة الأولى في تاريخ إسرائيل. وينص الاتفاق على تناوب الرجلين على رئاسة الحكومة في منتصف ولايتهما ومدتها أربع سنوات واستبدال بينيت بلابيد إذا حلّ البرلمان.

وعلق نتنياهو مساء الاثنين قائلا “من الواضح للجميع أن الحكومة الأفشل في التاريخ أنهت مسارها” مؤكدا أنه يريد تحقيق “غالبية يمينية” في حكومة “مستقرة وقوية” بدلا من التحالف مع حزب عربي.

وبحسب آخر الاستطلاعات يتصدّر حزب الليكود بزعامة نتانياهو نوايا التصويت لكن من دون بلوغ عتبة الغالبية (61 نائبا) مع حلفائه والأحزاب الدينية المتشددة واليمين المتطرف.

وفي 13 حزيران/يونيو 2021، طوت إسرائيل صفحة حكم استمر 12 عاما من دون توقف للزعيم اليميني بنيامين نتانياهو، بعد أزمة سياسية قادت الى أربع انتخابات في أقل من سنتين.

وإذا جرى إقرار مشروع القانون الذي يهدف إلى حل البرلمان من قبل النواب، سيكون لابيد هو رئيس الحكومة خلال الزيارة المرتقبة للرئيس الأميركي جو بايدن في 13 تموز/يوليو المقبل والتي ستكون الأولى له إلى إسرائيل منذ توليه سدة الرئاسة الأميركية في كانون الثاني/يناير 2021.

مشاركة