رئيس الحكومة التونسية يجرى تعديلات وزارية واسعة، على وقع احتجاجات

86
المشيشي يجري تعديلا وزاريا لتنشيط الحكومة التونسية

أجرى رئيس الحكومة التونسية هشام المشيشي، مساء السبت، تعديلاً على تركيبة الحكومة التونسية شمل 12حقيبة وزارية، وذلك بهدف ضخ دماء جديدة، في وقت شهدت مدن تونسية أعمال شغب واحتجاجات ليلية على تردي الأوضاع الاقتصادية في البلاد.

التعديل الوزاري جاء بعد خمسة أشهر من عمل حكومة المشيشي، ووسط أزمة سياسية واقتصادية واجتماعية تعيشها تونس جراء تداعيات تفشي فيروس كورونا وأيضاً استجابة للضغط المتزايد للحزام السياسي المساند للحكومة والمكوّن من حركة النهضة وقلب تونس وائتلاف الكرامة من أجل إجراء تغييرات على الحكومة.

يُذكر أن حكومة التونسية بتركيبتها الجديدة المقترحة هي رابع حكومة تُعرض على البرلمان منذ انتخابات 2019، في مؤشر إلى عدم الاستقرار الذي يسود البلاد في ظل الانقسامات العميقة داخل السلطة التشريعية ووسط تنامي الصراع على الحكم بين الرئاسات الثلاث.

وعيّن المشيشي وليد الذهبي المقرب منه وزيراً جديداً للداخلية بعد إقالة توفيق شرف الدين هذا الشهر، والمحسوب على الرئيس قيس سعيد، في خطوة تؤكد التوتر بين رأسي السلطة التنفيذية في البلاد.

كما عيّن الهادي خيري، وزيراً جديداً للصحة وسط انتقادات لكيفية تعامل السلطات مع التفشي السريع لفيروس كورونا ومع عدم تحديد أي موعد رسمي لبدء التطعيم في تونس. وستذهب وزارة العدل إلى يوسف الزواغي، فيما يتسلّم سفيان بن تونس وزارة الطاقة، وأسامة الخريجي وزارة الزراعة.

 

احتجاجات ليلية

شهدت عدة مدن تونسية مساء السبت، أعمال شغب ليلية عنيفة بين الشرطة وشبان، بسبب تردى الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية بالتزامن مع الذكرى العاشرة من سقوط الرئيس زين العابدين بن علي، في الوقت الذي أعلن رئيس الحكومة هشام المشيشي عن تعديلات وزارية على حكومته شملت 12 حقيبة.

وذكرت وسائل إعلام تونسية أن مواجهات عنيفة بين الشبان والشرطة اندلعت على الأقل في  ست مدن تونسية على الأقل من بينها العاصمة تونس ومدينة سوسة الساحلية وسط سخط على الوضع الاقتصادي والاجتماعي الصعب.

حاولت قوات الأمن تفريق المحتجين بالغاز المسيل للدموع وفرض دوريات قرب المراكز الأمنية، مقابل غلق محتجين لشوارع بحاويات قمامة ورمي الحجارة.

وبحسب وكالة رويترز قالت مصادر أمنية إن شبانا اقتحموا محلات تجارية وسرقوا محتوياتها. وجرت مواجهات في مدينة القلعة الكبرى المحاذية لسوسة أيضا.

 

مشاركة