رئيس الوزارء العراقي لأول مرة في سوريا منذ 13 عاماً ويبحث مع الأسد ملفات عالقة

196
رئيس الوزارء العراقي يزور سوريا ويبحث مع الأسد ملفات عالقة

التقى رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني، الأحد، برئيس النظام السوري بشار الأسد، خلال زيارة رسمية أولى منذ 13 عاماً، وذلك لبحث تعزيز العلاقات الثنائية بين الدولتين.

وأعلنت الرئاسة السورية أن السوداني الذي وصل صباح الأحد إلى دمشق، بحث مع الرئيس السوري “تعزيز التعاون بين البلدين في مختلف المجالات بما فيها التبادل التجاري والنقل والصناعة، والتنسيق الدائم في مختلف القضايا السياسية إضافة إلى الجهود المشتركة في محاربة الإرهاب”.

واعتبر الأسد، وفق بيان الرئاسة، أن زيارة السوداني “فرصة لبناء علاقة مؤسسية وتحقيق قفزة كبيرة في التعاون الثنائي بين البلدين”.

وأفاد المكتب الاعلامي لرئيس الوزراء العراقي أن المباحثات تضمنت “آفاق توسعة التبادل في مجالات الاقتصاد والنقل والتجارة والسياحة، والمياه ومواجهة آثار التغير المناخي”، فضلاً عن “التنسيق الأمني المشترك في مجال محاربة الارهاب وتدعيم أمن البلدين”.

ويتشارك البلدان حدوداً بطول 600 كلم في مناطق غالبيتها صحراوية، يشكّل ملف أمنها قضية أساسية بينهما، لا سيما في ما يتعلق بنشاط تنظيم الدولة الاسلامية، وتهريب المخدرات.

وتجمع البلدين فضلاً عن قضية أمن الحدود، ملفات أخرى مثل المياه، حيث يتشاركان مجرى نهر الفرات الذي ينبع من تركيا. وتشكو الدولتان تراجع تدفق مياهه وتحملان أنقرة جزءاً من المسؤولية.

وشارك العراق العام الحالي في اجتماعات تشاورية مع دول الخليج إضافة إلى مصر والأردن هيأت الأرضية لعودة دمشق إلى الحضن العربي.

وفي أيار/مايو، أعلنت جامعة الدول العربية استعادة دمشق مقعدها بعد نحو 12 عاماً على تعليق عضويتها.

واستأنفت السعودية علاقتها مع دمشق. وتوّجت مشاركة الأسد في أيار/مايو في القمة العربية في مدينة جدّة كسر عزلة دمشق الإقليمية.

وتتطلع الدول العربية اليوم إلى أداء دور رئيسي في التوصل إلى تسوية سياسية للنزاع في سوريا.

مشاركة