رادوكانو أول بريطانية تفوز بلقب “غراند سلام” للتنس منذ 44 عاماً

44
رادوكانو.. أول بريطانية تفوز بلقب "غراند سلام" في 44 عاما

أصبحت الشابة البريطانية إيما رادوكانو البالغة من العمر 18 عامًا، أول بريطانية تفوز بلقب في البطلوات الأربع الكبرى للتنس منذ 44 عاماً، بعد فوزها على الكندية ليلي فرنانديس، في المباراة النهائية لبطولة أمريكا المفتوحة.

وباتت رادوكانو المصنفة 150 عالميا، أصغر بطلة في الغراند سلام منذ الروسية ماريا شارابوفا عندما توجت بلقب بطولة ويمبلدون، ثالثة البطولات الأربع الكبرى، عام 2004 في سن السابعة عشرة، وستحصل على جائزة مالية قيمتها 2.5 مليون دولار (2.1 مليون يورو)

وقالت رادوكانو: “كنت أعرف أنني سأضطر إلى بذل كل ما في وسعي من أجل الفوز. كانت مباراة صعبة بشكل لا يصدق لكنني اعتقد أن المستوى كان مرتفعًا حقًا. كان علي أن ألعب بعضًا من أفضل ما لدي في كرة المضرب”.

كما أصبحت أول بريطانية تحرز لقب بطولة كبرى منذ فيرجينيا وايد في ويمبلدون عام 1977 وأوّل بريطانية متوجة في فلاشينغ ميدوز منذ وايد نفسها في 1968.
وباتت أصغر بطلة في فلاشينغ ميدوز منذ تتويج سيرينا وليامس في عام 1999 وأول بطلة أمريكا المفتوحة للسيدات لا تخسر مجموعة منذ وليامس أيضا في عام 2014.

وكانت الملكة إليزابيث الثانية من أوائل من أشادوا بالتتويج الرائع لرادوكانو، وقالت في بيان “إنه إنجاز رائع في مثل هذه السن المبكرة وشهادة على عملكم الجاد وتفانيكم”.

وتوجت مشوارها الرائع في البطولة الاميركية حيث فرضت نفسها في جميع المباريات ولم تترك أي فتات لمنافساتها: فازت بعشر مباريات، بينها ثلاث مباريات في التصفيات، وكسبت 20 مجموعة دون أن تخسر واحدة.

ونجحت في وقف المغامرة الرائعة لفرنانديس المصنف 73 عالميا والتي حققت نتائج لافتة في فلاشينغ ميدوز وقلبت الطاولة مرات عدة على منافسات متمرسات حيث اقصت ثلاث من بين أفضل خمس لاعبات في العالم: اليابانية ناومي أوساكا حاملة اللقب والمصنفة ثالثة عالميا والأوكرانية إلينا سفيتولينا الخامسة ثم البيلاروسية أرينا سابالينكا الثانية.

لكن هذه المرة، لم تستطع فعل أي شيء ضد رادوكانو التي واجهتها للمرة الاولى في منافسات المحترفات، بعد ثلاث سنوات من هزيمتها أمام البريطانية في الدور الثاني من بطولة ويمبلدون للشابات في 2018.

مشاركة