رجل أعمال إماراتي: سقوط اقتصاد إمارة دبي مسألة وقت لا أكثر

0
281
سجواني

تتزايد التحديات الاقتصادية أمام المستثمرين الأجانب ورجال الأعمال الإماراتيين، كما بدوره، حذر الاقتصادي ورجل الأعمال الإماراتي ورئيس مجلس إدارة شركة “داماك” العقارية حسين سجواني ، من احتمالية وقوع ما أسماها بالكارثة الاقتصادية التي ستواجه إمارة دبي وذلك بسبب السياسات الخاطئة التي تتبناها السلطات الإماراتية في البناء المفرط للعمارات الشاهقة.

كما طالب سجواني ، خلال لقاء صٌحفي مع وكالة أمريكية، نشرت مساء أمس الأحد، الى ضرورة إيقاف كافة أشكال بناء المشاريع للمنازل العامة في إمارة دبي لمدة تتجاوز العامين، وذلك من أجل أن يتفادوا حدوث الكارثة التي من المتوقع أن تحدث خلال العام المقبل، والتي ستؤدي الى وجود عرض فائض بنسب كبيرة، على حد قوله.

كما نوه، من أن وجود العرض الفائض وتجاهل السلطات العليا الإماراتية تجاهه سيضر بذلك المصارف المحلية، التي ستؤدي الى ضرورة خفض الأسعار العقارية في إمارة دبي، وسينتج عن ذلك زيادة كبيرة في القروض المعدمة والتي ستؤثر بشكل سلبي على الأرباح العقارية في الإمارات.

من جهته، حمل رجل الأعمال الإماراتي سجواني ، ما يحدث في الأنشطة المعمارية المخالفة للسياسة الدولة الى السلطات العليا في الإمارات، مشيراً الى أن شركة داماك العقارية شهدت هبوط غير اعتيادي وصل الى 40 % في العام الجاري.

ويشار انه، لا يزال  السوق المعماري والعقاري في الإمارات ينخفض شيئاً فشيئاَ حيث بلغ ذروته قبل خمسة أعوام من الآن، كما كشفت الاحصائيات الرسمية الخاصة بشركة  JLL العقارية الأمريكية أنه من المقرر أن يتم بناء أكثر من 30 ألف عقار جديد في الإمارات العربية المتحدة، أي بزيادة ضعفي الطلب الفعلي.

ومن جهته، وصف رجل المال والاقتصاد العالمي مير محمد علي خان الذي عمل مديرا تنفيذيا للعديد من المشروعات الكبرى بدبي ، ما يحدث لاقتصاد دبي، أنه “يذوب مثل ذوبان حبة مثلجات في حرّ الصيف على شاطئ الجميرة” .

وأضاف،  أن إمارة دبي تحولت وبسبب سياسية محمد بن زايد الخاطئة لمحفظة دائنين ، فهي تحصل على مستندات بنكية من رجل أعمال أجنبي  لتعطيه لآخر كان بحاجة له ، ووفق تسريبات من أحد عملائها المستثمرين، فإن السلطات الإماراتية تتعامل بهذا المسار مع معظم عملائها حتى صارت المدينة تتربع على الاقتصاد الإماراتي، بشكل ليس له مثيل.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here